الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان
الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان

الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان

صحيفة أخبارنا نقلا عن موازين نيوز ننشر لكم الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان، الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان

.

صحيفة أخبارنا اعلنت كتلة الجماعة الاسلامية في البرلمان العراقي،اليوم الاربعاء،عن ترحيبها بتنحي مسعود بارزاني من رئاسة اقليم كردستان،محذرة من تكرار حالات الشغب في الاقليم.

وقالت الكتلة في مؤتمر صحفي داخل البرلمان،اننا "نرحب بالمبادرات الدولية من الدول الصديقة مثل فرنسا و بريطانيا و امريكا التي حصلت خلال هذا الاسبوع وادت الى تقريب وجهات النظر بين الاقليم و الحكومة الاتحادية ومنع اراقة المزيد من الدماء والتي تمهد للبدأ بحوار جدي تحت سقف الدستور".

واضافت،"نرحب بتنحي مسعود بارزاني من منصب رئاسة الاقليم والتي نأمل ان تمهد للبدأ بمرحلة جديدة لاعادة ترتيب البيت الكردي و فتح صفحة جديدة في العلاقات بين الاقليم و الحكومة الاتحادية بما يحقق الصالح العام".

وتابعت،"ناسف ونندد باعمال الشغب التي حصلت في اقليم كردستان عشية توزيع صلاحيات رئيس الاقليم من قبل بعض الغوغائيين من انتهاك حرمة برلمان الاقليم والاعتداء على بعض النواب وبعض وسائل الاعلام والصحفيين وكذلك تجربة الاعتداء على مكتب و منزل الشيخ علي بابير امير الجماعة الاسلامية الكردستانية و حرق مكاتب الاحزاب في زاخو ونحمل السلطات الامنية المسؤولية الكاملة عن هذه الاحداث ونحذر من تكرارها لانها تهدد السلم والامن المجتمعي في الاقليم".

ولفتت الى انها " تحذر من خطورة  الوضع الانساني في مدينة طوزخورماتو والتي تم توثيقها من قبل المنظمات العالمية و استنكرتها , من حرق المئات من البيوت العائدة للمواطنين الكرد وتفجير العشرات منها و نهب ممتلكاتهم ومقتل اكثر من 12 مدنيا و خطف مجموعة اخرى . كل ذلك تحت عنوان عملية فرض الامن والتي كانت نتائجها عكسية حيث لا امن ولا امان للمدنيين الكرد فيها,عشرات الالاف منهم نزحوا الى مناطق مختلفة في محافظة السليمانية و ادارة كرميان لهذا على الحكومة الاتحادية ان تسرع بمعالجة هذه المأسات وتوفير الامن لكل المكونات واعادة النازحين و تعويض الاضرار التي وقعت عليهم و محاسبة من ارتكبوا هذه الجرائم بحقهم".

وبين،انه "فيما يتعلق بملف النواب الكرد الذين يراد اتخاذ اجراءات بحقهم بحجة مشاركتهم في الاستفتاء , ندعو مجلس النواب ان يكون عامل خير و تهدئة لا عامل تصعيد وتفرقة خاصة ونحن على وشك البدأ بمرحلة جديدة من الحوار و اعادة تنظيم العلاقات بين الاقليم والمركز".

وذكرت كتلة الجماعة الاسلامية،انها "تشجب وتستنكر استخدام بعض المصطلحات والتعابير المخالفة للدستور و التي تنم عن عدم انصاف وشوفينية عند الحديث عن اقليم كردستان من قبل بعض السياسيين و وسائل الاعلام و النواب مثل (شمال العراق) بدل اقليم كردستان و تعابير اخرى لاتنم عن حسن نية وهي من الارث البعثي المقيت في تعامله مع الشعب الكردي وان مواطني كردستان كانوا دوما ضحايا للخلافات السياسية بين المركز والاقليم لهذا ندعو رئيس الوزراء ان يحول الاقوال الى افعال والشعارات الى ممارسات فيما يتعلق برواتب موظفي الاقليم والبدأ فورا بوضع الية عادلة لانصافهم".

ودعت الحكومة الاتحادية الى "ان لا تتعامل مع اقليم كردستان بمنطق الغالب والمغلوب او المنتصر والمنكسر , فليس هناك حالة حرب بين الحكومة ومواطنيها وهذا يجب ان ينعكس على الممارسات والقرارت والاجرائات على الارض".

واردفت بالقول "فيما يتعلق بالدعاوي المرفوعة امام  القضاء بحق بعض القيادات الكردية في الوقت الذي نؤييد فيه محاسبة كل من تورط في سرقة المال العام و الارهاب و تلطخت ايديهم بدماء الابرياء امام المحاكم ولكن في ذات الوقت ندعوا الى ابعاد القضاء عن الخلافات السياسية وعدم اللجؤ اليه للانتقام من الخصوم السياسيين وتلفيق التهم الكيدية لهم ليبقى القضاء بيتا للعدالة لكل العراقيين لا اداة بيد البعض ضد اخرين".انتهى29

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

الجماعة الاسلامية ترحب بتنحي بارزاني وتحذر من الشغب في اقليم كردستان

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : موازين نيوز