عاااااجل "السعودية".. أسعار الطيران من السعودية لمصر أقل من أسعار الطيران الداخلي
عاااااجل "السعودية".. أسعار الطيران من السعودية لمصر أقل من أسعار الطيران الداخلي

عاااااجل "السعودية" الآن .. أسعار الطيران من السعودية لمصر أقل من أسعار الطيران الداخلي

على الرغم من التقدم التكنولوجي الكبير الذي يشهده قطاع الطيران في المملكة والدعم الهائل الذي يحظى به هذا القطاع من قبل القيادة الرشيدة وحكومتها إلا أنه لا زال يعاني  الكثير من السلبيات التي تؤرق المسافرين عبر مطارات المملكة، والتي رصد منها صعوبة الحصول على حجز مُسبق إلى بعض المناطق فضلا عن ارتفاع أسعار الرحلات الداخلية .

فمازالت مشكلة ارتفاع أسعار تذاكر الطيران على الرحلات الداخلية من أهم المشكلات التي تواجه سكان المملكة سواء كانوا مواطنين أو وافدين، خاصةً في ظل الظروف المالية الصعبة التي تواجه شريحة كبيرة من المجتمع ‘ فهي تُعد مُكلفة إذا ما قورنت بالدول المجاورة التي تسعى دائما إلي تخفيض أسعارها وتقديم خدمات متميزة ورغم ذلك تحقق مكاسبا كبيرة.

تذاكر طيران المحلية أغلى من الدولية

بدأت شركات الطيران مطلع العام الجاري 2017 بتطبيق المرحلة الثانية من تحرير أسعار تذاكر الرحلات الداخلية، وذلك برفع السعر 10% على سعر التذاكر في المرحلة الأولى، والذي طبق مطلع العام الماضي، بزيادة مماثلة، مما يعني أن زيادة أسعار تذاكر الطيران الداخلية تخطت حاجز الـ20% ،وذلك رغم انخفاض أسعار النفط الذي يعني انخفاض تكلفة وقود الطائرات، الأمر الذي عكس الارتفاع الكبير في أسعار الرحلات الداخلية على الخطوط الجوية السعودية وأدى إلى ارتفاع أسعار بعض تذاكر الرحلات الداخلية، لتصبح أغلى من الرحلات الدولية

فعلى سبيل المثال كانت حجوزات الخطوط السعودية في شهر يناير من هذا العام بالريال كالأتي :-

22684896_125248721514254_1466080384_n

أعضاء الشورى يواجهون المشكلة 

 

طالب أعضاء مجلس الشورى نهاية شهر سبتمبر الماضي خلال مناقشته التقريرَ السنوي للهيئة العامة للطيران المدني للعام المالي ١٤٣٦- ١٤٣٧هـ، بضرورة الاهتمام بالمطارات الإقليمية واستثمارها، وإيجاد أكاديمية وطنية لعلوم الطيران المدني، وقالوا إن المطارات أرض خصبة للربح ولم تستغل بالشكل المطلوب لتحقيق الدخل الوطني المنشود .

ومن المنتظر أن يصوت مجلس الشورى الإثنين المقبل على مطالبة الهيئة العامة للطيران المدني بإلزام شركات الطيران بتوفير السعات المقعدية اللازمة لركاب الرحلات الداخلية، ومعالجة ارتفاع أسعار التذاكر الداخلية.

كما يطالب المجلس الهيئة باستكمال منظومة الخدمة الذاتية لجميع المطارات، وإلزام شركات الطيران بتطوير آليات فاعلة لمعالجة مشكلات العملاء وإخطارهم خلال 15 يوماً من تقديم الشكوى كحد أقصى.

حلول مقترحة

يرى المراقبون أن حل المشكلة يكمن في تحرير الأسعار عبر التوسع في منح الرخص لشركات طيران أُخرى، وهو ما يفتح المجال للمسافر لاختيار ما يُناسبه مادياً، إلى جانب أهمية اعتماد «خصخصة»” القطاع؛ لأن المنافسة لن تتحقق في ظل الإدارة الحكومية التي حاولت جاهدة كسب رضى المُستهلك لكن دون فائدة.

أرجع خبير في القطاع السياحي الخاص سبب الارتفاع الذي تشهده أسعار التذاكر المحلية إلى قلة العرض مقابل الطلب، فرغم وجود 4 شركات مشغلة للرحلات الداخلية إلا أن سعتها المقعدية ما زال أقل من الطلب، وأشار إلى ضرورة تشجيع شركات الطيران على زيادة سعتها ورحلاتها الداخلية، وهذا سيحدث توازنا، فمثلا رحلة ذهاب وعودة بين بوسطن ونيويورك في يوم 5 يناير سعرها 700 ريال، كما أن الذهاب والعودة بين واشنطن وشيكاجو 20 يناير و25 يناير لا تتجاوز 472 ريالا، وهذا عائد لوجود عدد كبير من الشركات المشغلة للرحلات الداخلية، وهو الأمر الذي يعكس مدى ارتفاع أسعار تذاكر السفر الداخلية بالمملكة.

المصدر : وكالات