مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود
مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود

مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود صحيفة أخبارنا نقلا عن جريدة المدينة ننشر لكم مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود، مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود.

صحيفة أخبارنا حث المشاركون في الملتقى الثامن عشر لأبحاث الحج والعمرة والذى افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة نائب رئيس لجنة الحج العليا ورئيس لجنة الحج المركزية بجامعة أم القرى، أمس إلى تطوير منظومة إدارة الحشود في الحرم المكي واستحداث مسارات جديدة لتقبيل الحجر الأسود.

وقال عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة والزيارة بجامعة أم القرى الدكتور سامي بن ياسين برهمين: «إن اللجنة المنظمة للملتقى استقبلت مئة وأربعين ورقة علمية، قُبل منها 57 بحثاً وورقة علمية، أحد عشر منها قدمتها جهات حكومية وأهلية وأكاديمية كمبادرات وتجارب في مجالات الحج والعمرة»، مشيراً إلى أن الملتقى يبحث ستة محاور رئيسية «تحتوى مستقبل منظومة خدمات الحج والعمرة في ضوء رؤية المملكة ٢٠٣٠»، «والدراسات التقنية والإعلامية»، «الدراسات الهندسية»، «الدراسات البيئية والصحية»، وكذلك «الإنجازات والمبادرات في خدمة ضيوف الرحمن»، بالإضافة لجلسة ملصقات تحتوى جميع المحاور السابقة

وأضاف، أن المعهد وخلال أربعين عاماً نجح في بناء أكبر سجل تاريخي وبنك للمعلومات بالدراسات والوثائق والصور والأفلام والخرائط، والمخطوطات التاريخية، لدعم اتخاذ القرار، وضمان التخطيط لمستقبل أفضل لمنظومة الحج والعمرة والزيارة وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠. وقال إن المعهد انتهج استراتيجيات جديدة في أبحاثه ودراساته الاستشارية، لدعم مجالات صناعة التقنية في خدمات الحج والعمرة، ومجالات الطاقة المتجددة، سواءً في الإسكان أو النقل والحركة والإعاشة، بالإضافة إلى السحب الإلكترونية والتطبيقات الذكية، والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والواقع الافتراضي في إدارة وتنظيم الحشود والتفويج. وفي ذات السياق أشاد مدير جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن عمر بافيل في كلمة ألقاها في حفل الافتتاح، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لضيوف الرحمن وتسهيل أداء نسكهم وشعائرهم، وأشار إلى أن المعهد يضمُ نخبة من العلماء والباحثين، وخلال مسيرته الطويلة أسهم في الكثير من الخدمات الاستشارية والبحثية، ووقع العام الماضي شراكات إستراتيجية مع مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الحج والعمرة ووزارة السياحة والآثار وغيرها من الجهات ذات العلاقة لتطوير مبادراتٍ نوعية، لتحقيق رؤية برنامج خدمة ضيوف الرحمن. وفي ختام الحفل تسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة.

أخذ الباحث الرائد محمد بلال الزهراني، من منسوبي القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام، في الجلسة الأولى رؤية إستراتيجية لتطوير منظومة إدارة الحشود، معتمداً على المنهج الوصفي، والتاريخي لعرض تجارب الأمن العام في التحكم بالحشود في محيط الحرم المكي الشريف وساحاته والطرق المؤدية إليه.

فيما أخذ الباحث الدكتور عدنان محمد الحارثي الشريف من جامعة أم القرى تنظيم حشود المصلين وإدارة وسائل النقل في محطة باب علي بالمسجد الحرام، من أجل تحقيق التوازن، مستعرضاً سبل الاستفادة من أسطول الحافلات لنقل المصلين في ساحة باب علي باتجاه محبس الجن وصولاً إلى الجمرات كلاً حسب وجهته مع وضع آلية مناسبة في تنظيم الحشود بالساحة.

وخلص بحثه إلى أهمية توجيه القدرات الإبداعية في خدمة ضيوف الرحمن لتحقيق اليسر والسهولة لهم في مختلف المواسم عبر وسائط النقل.

وطرح الباحث حسين أحمد البلوشي، من منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، مقترحاً لإنشاء مسارات لتقبيل الحجر الأسود، تشارك في تسهيل أداء هذه العبادة خلال وقت قياسي، معتمداً في منهجه على الإحصائيات، والمسارات والبوابات والمدة الزمنية واضعاً في الاعتبار السلبيات والإيجابيات، والآثار المترتبة على المشروع ومتطلباته، والتصميم الهندسي الذي يتلاءم مع منهجيته بالمزامنة مع التوسعة العملاقة التي شهدها المسجد الحرام.

وقارن الباحثان المهندس حسن محمد فلاته، والدكتور أحمد محمد خليفات، من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بين تخطيط الصيانة الوقائية في المسجد الحرام والصيانة وتجارب بعض المؤسسات الرائدة في هذا المجال، بهدف تحديد نقاط القوة والضعف في أسلوب تخطيط الصيانة.

واعتمد الباحثان بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة والزيارة الدكتور عبدالله محمد عبدالله والدكتورأحمد محمد هلالي والدكتور طارق محمد العقلا، على دراسة ميدانية عن الظواهر السلبية في مكة المكرمة والمدينة المنورة خلال (موسم رمضان 1438هـ) لرصد تطور هذه الظواهر خلال موسمي العمرة والحج، وتحليل ما يطرأ عليها من تغيرات ودراستها، عطفاً على الجهود المبذولة للحد منها بصورة كبيرة، سواء في المرحلة الحالية أو المستقبلية.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، مشاركون: تطوير منظومة الحشود ومسارات لتقبيل الحجر الأسود، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جريدة المدينة