رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال
رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال

رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال صحيفة أخبارنا نقلا عن الصحوة نت ننشر لكم رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال، رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال.

صحيفة أخبارنا قال رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح الاستاذ /محمد بن عبدالله اليدومي/ إن لغة الحوار لغة إنسانية تفرض على الشخص الاستماع لصوت العقل، فإذا اختفت هذه اللغة من الحياة الإنسانية تسيدت أصوات القطيع.

وأضاف "اليدومي" في منشور له على صفحته بالفيسبوك "أن لغة الحوار تفرض على الإنسان التواصل مع أخيه الإنسان، مهما اختلفا في اللون واللسان والمعتقد، فليس أمامهما الاَّ الجلوس معا للاستماع لصوت العقل والرغبة في صنع حياة آمنة ومستقرة وغير قابلة لمن لا يعرف قيمة الحياة ولايفهمها إلاَّ من خلال تلفُّحه بالأنا أو الطوفان.

وتابع " إن التباين في وجهات النظر أثناء الحوار وما بعد الحوار؛ لا يعني القطيعة أو الإنعزال؛ بل لابد من الصبر والإصطبار ومعاودة الإلتقاء والبحث عن ما يجمع المتحاورين ولا يدفعهم للإنغماس في ما قد يكون سبباً من أسباب التنافر والخصام.

وجاء في منشوره " إن النفس البشرية_ بفطرتها _ تواقة للوئام، ومجبولة على التعايش والسلام، هذا هو الأصل في النفس البشرية .. فأشواقها مع الحرية والعزة والكرامة، هذه طبيعتها، وهذا نبعها الصافي الرقراق".

 وقال إن بعض النفوس قد تتزيَّن التحرر من خارجها وهي في جوهر حقيقتها مُستعبدة من داخلها، وتكاد تختنق وهي تغوص في وحل العبودية لأصنام هواها وأطماعها الغير مشروعة.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، رئيس حزب الإصلاح: الحوار لغة إنسانية وتباين وجهات النظر لا يعني القطيعة والانعزال، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الصحوة نت