الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية
الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية

الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية

صحيفة أخبارنا نقلا عن الدستور ننشر لكم الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية، الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية

.

صحيفة أخبارنا في خطوة جديدة لإعادة بناء الدولة في ليبيا وانتشالها من مصاف البلدان الفاشلة، أقرت هيئة الدستور الليبي مشروع الدستور الجديد، تمهيدا لطرحه في استفتاء شعبي لتنظيم الحياة السياسية في البلاد.

وصوت 43 عضوًا من أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، يوم السبت الماضي، على مسودة الدستور، من إجمالي 44 عضوًا حضروا الجلسة التي عقدت بمقر الهيئة في مدينة البيضاء شرق البلاد.

وجاء هذا التصويت عقب الاجتماع الذي جرى بين رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر مؤخرا في باريس بوساطة من الرئيس إيمانويل ماكرون والذي نجح في تقريب وجهات النظر بين الطرفين.

وكانت مصر حاضرة في هذه الاجتماعات، حيث قابل وزير الخارجية سامح شكري برئيس حكومة الوفاق في باريس لبحث الأوضاع في ليبيا، حيث تدعم مصر الجيش الوطني الليبي القادر على مكافحة الإرهاب والذي يتسلل عبر الحدود بين البلدين بما يضر بالأمن القومي المصري.

وتأتي خطوة إقرار مسودة الدستور تكليلا للجهود التي شاركت مصر فيها كثيرا بجانب بعض دول الجوار مثل تونس والجزائر إلى جانب الاتحاد الأوروبي وخاصة فرنسا والتي تتفهم موقف مصر من الأزمة.

وكانت اللجنة المنتخبة لصياغة مسودة الدستور بدأت أعمالها قبل ثلاثة أعوام كان مقررا أن تنهي مهامها بعد 120 يوما، لكن الانقسام السياسي الذي تشهده البلاد أثر في عملها، وخلف انقسامات بين أعضائها، قبل أن يجري تكوين لجنة توافقية لوضع مسودة دستور جديدة.

ويبدو أن المسودة في طريقها للنجاح فقد أعلن اليوم الاثنين رئيس حكومة الوفاق الوطني ترحيبه بإقرار الهيئة التأسيسية لمسودة الدستور، ودعا إلى طرحها لاستفتاء شعبي لوضع قاعدة بناء الدولة الديمقراطية الحديثة.

وضمن موافقة مجلس النواب المعترف به دوليا على المسودة، حث رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، من قبل أعضاء المجلس لحضور الجلسات بمقر المجلس في طبرق، للبت في أربعة ملفات رئيسية لاستيفاء الاستحقاقات الوطنية، ومنها المسودة التي رعاها البرلمان.

وكشفت مبادئ المسودة عن وضع مواد تراعي التنوع في ليبيا والحفاظ على وحدة الدولة وترسيخ الديمقراطية الوليدة، ومن أبرز هذا المواد ما ينص على أن ليبيا جمهورية برئيس وبرلمان ومجلس شيوخ، عاصمتها طرابلس ودين الدولة الإسلام والشريعة مصدر التشريع.

ومراعاة للتنوع الثقافي والعرقي تم الاعتراف بلغات كل من العرب والأمازيغ والطوارق والتبو كلغات رسمية في البلاد.

وفي حال إقرار تلك المسودة كدستور لليبيا سيكون ثاني دستور تشهده البلاد منذ صدور دستور 1951 في عهد الملك إدريس السنوسي ثم سقوطه مع انقلاب العقيد معمر القذافي في عام 1969 والذي حكم ليبيا طوال 40 عاما بدون دستور للبلاد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

الليبيون يضعون ثاني دستور للبلاد منذ سقوط الملكية

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور