برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته
برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته

برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته

صحيفة أخبارنا نقلا عن الدستور ننشر لكم برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته، برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته

.

صحيفة أخبارنا أعلن تيم هاموند، عضو البرلمان الأسترالي الفيدرالي عن حزب العمال عن مدينة "بيرث"، استقالته من البرلمان والانسحاب من الحياة السياسية، للتفرغ لرعاية أسرته ووضعها على رأس أولوياته.

وقال هاموند، في تصريحات للصحفيين إنه لا يمكنه أن يكون سياسيا فيدراليا وأبا جيدا في نفس الوقت لأطفاله الثلاثة تحت سن السادسة، مؤكدا أن أسرته تحملت كثيرا من أعباء وظيفته على ضوء سفرياته، والكثير من الوقت الذي أمضاه في الجانب الآخر من البلاد.

وتعنى هذه الاستقالة، وفقا لشبكة "أيه بي سي" الأسترالية، إجراء انتخابات فرعية على واحد من أهم المقاعد في غرب أستراليا، وبذلك سيتوجه الناخبون في دائرة مقعد بيرث عاصمة ولاية أستراليا الغربية إلى الانتخابات الجزئية قبل الانتخابات الفيدرالية المقبلة عام 2019.

وكان هاموند يشغل منصب وزير شؤون المستهلك في حكومة الظل ومتحدث مساعد في عدد من الملفات منها الموارد والابتكار.

وقال هاموند "43 عاما" في لقاء مع الصحفيين، غلبت عليه العاطفة، إنه وصل إلى هذه النقطة بعد معاناة شديدة، لأن الأمور لم تكن تسير على ما يرام بشأن ضرورة وجوده في المنزل كأب لثلاثة أطفال صغار "رائعين".

وأضاف: "لدى طفلة "6 أعوام" وأخرى "عامان ونصف" والآن لدى طفل "6 أشهر"وهذا الطفل نعمة غير متوقعة ولكن رائعة، لم يكن هناك عندما تم انتخابي منذ عامين"، مضيفا أنه جرب هو وزوجته كل شئ حتى يوازن بين مهام عمله ورعايته لأسرته، ولكن هذا لم يفلح، لذا قرر في نهاية المطاف التفرغ للاهتمام بأسرته.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

برلماني أسترالي يهجر السياسة للاهتمام بأسرته

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور