صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران
صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران

صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران صحيفة أخبارنا نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران، صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران.

صحيفة أخبارنا طالعتنا الصحف الإماراتية الصادرة صباح اليوم الخميس، على الكثير من الموضوعات والقضايا التي تنوعت بين أخذ الشأن المحلي والخارجي سواء على المستوى العربي أو الدولي.

أبرزت الصحف التفجير الذي شهدته العاصمة الليبية طرابلس أمس، فتحت عنوان "تفجير انتحاري في طرابلس لإجهاض الانتخابات الليبية"، كشفت صحيفة "الخليج"، عن مقتل 14 شخصا في هجوم انتحاري تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي أمس الأربعاء، بمقر المفوضية العليا للانتخابات في العاصمة الليبية طرابلس. وأعقبته بإدانات عربية ودولية، فيما أكدت السلطات الليبية أن مثل هذه الهجمات لن تقوض فرصة الذهاب إلى الانتخابات.

وأشارت صحيفة "البيان"، إلى إدانة دولة الإمارات الهجوم الانتحاري. وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان لها، عن استنكار الإمارات وإدانتها لهذه الأعمال الإرهابية، مؤكدة موقف الدولة الثابت والرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف الجميع دون تمييز بين دين وعرق وأيا كان مصدره ومنطلقاته. كما أكدت وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة وتضامنها مع ليبيا في مواجهة العنف والتطرف، داعية المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطيرة واجتثاثها من جذورها والتي تهدد أمن واستقرار دول العالم.

صحيفة "الاتحاد" استعرضت أيضا إدانة الأمم المتحدة لهجوم طرابلس، حيث أدان أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة الهجوم الإرهابي، وقدم في بيان، تعازيه لأسر الضحايا وتعاطفه المخلص مع الجرحى والمصابين، مجددا التزام الأمم المتحدة بتنفيذ خطة العمل الخاصة بليبيا.

الشأن القطري تصدر عناوين الصحف، فقد أكدت "البيان" تحت عنوان "اقتصاد قطر يتهاوى وتنظيم الحمدين يستغيث"، على تفاقم الأزمات الاقتصادية في قطر بشكل ملحوظ بعد مقاطعتها من جانب الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب، لدعمها وتمويلها المنظمات الإرهابية، ولجأ "تنظيم الحمدين"، في منحى استغاثي، لإيران والعراق وتركيا، من أجل استقطاب الشركات الباحثة عن استثمارات لإنقاذ الاقتصاد القطري المتهاوي.

وقالت وكالة "فيتش" الائتمانية في تقرير لها صدر، أمس، إن المقاطعة العربية التي بدأت في يونيو الماضي، تسببت بشكل رئيسي في أزمة السيولة التي تعاني منها البنوك القطرية. وأشار التقرير إلى أن ودائع خليجية نزحت من بنوك قطر، فيما تحاول الدوحة عبر الحكومة والبنك المركزي استبدالها بودائع من قنوات أخرى.

وتحت عنوان "عريضة دولية تطالب بسحب مونديال 2022 من قطر"، ذكرت "الخليج" أن مئات الناشطين الحقوقيين طالبوا في عريضة موجهة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، ومديري منظمتي العمل الدولية والعربية، والاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بسحب حق تنظيم بطولة كأس العالم 2022 من قطر وفرض عقوبات عليها لانتهاكها حقوق العمال.

كما حث النشطاء هيئات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان وحقوق العمال للتدخل وحماية العمال والشعب الكردي في مدينة عفرين السورية من الظلم والاستغلال من قبل النظام التركي.

ونفذت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ببريطانيا وأوروبا، بالتعاون مع حزب الوحدة الديمقراطي الكردي السوري والهيئة القانونية الكردية، أول أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية بالعاصمة النمساوية فيينا، بمناسبة يوم العمال العالمي، تضامنا مع عمال منشآت كأس العالم 2020 بقطر، والعمال الأكراد في عفرين السورية المحتلة من تركيا.

دوليا، سلطت صحيفة "الإمارات اليوم" الضوء على إيران، وأوضحت تحت عنوان "كارثة تنتظر إيران إذا نفذ ترامب تهديده"، أن طهران تحاول التقليل من تداعيات الانسحاب الأمريكي المحتمل من الاتفاق النووي، بعدما هدد الرئيس دونالد ترامب مرارا بذلك، إذ تروج الحكومة الإيرانية أنها لن تعاني شح الطاقة مثلما عانت في السابق حال إعادة فرض العقوبات الأمريكية.

لكن هذا الطرح تنفيه تقارير مستندة للوقائع على الأرض، فوفقا لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، سيحدث العكس، وسيسقط قطاع الطاقة الإيراني بالضربة القاضية حال نفذ ترامب تهديده.

فقد زادت طهران من إنتاج النفط منذ تخفيف العقوبات بمقدار مليون برميل نفط يوميا، لتصل إلى نحو ثلاثة ملايين و800 ألف برميل يوميا، وهو أمر قد يتوقف حال إعادة فرض العقوبات الأمريكية.

وسيطال التأثير على قطاع الطاقة الإيراني الصفقة التي وقعتها شركة "توتال" الفرنسية لتطوير حقل "بارس" الجنوبي للغاز الطبيعي في الخليج العربي، بقيمة خمسة مليارات دولار.

وبالانتقال إلى الشأن المحلي، طالعتنا "الخليج" تحت عنوان "الشارقة أول مدينة صديقة للأطفال واليافعين في العالم"، على تأكيد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن هدف إمارة الشارقة كان وما زال توفير الأسس السليمة لبناء مجتمعٍ مستقرٍ مزدهر يشارك ويبدع في رسم مستقبله، وتمكين أفراده من تنمية قدراتهم لأداء واجباتهم في بناء مستقبلٍ يليق بأحلامهم وأحلامنا نحن أيضا، ومهما تطورت التقنيات وأدوات العمل والإنتاج سيبقى الإنسانُ بطموحه وفكره وإرادته باني التنمية وصانع الحضارات.

جاء ذلك في كلمة خلال الجلسة الخاصة التي أقيمت صباح أمس الأربعاء، في مقر المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وبحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة مكتب الشارقة صديقة للطفل، وذلك بمناسبة تسلّم الشارقة اعتماد "مدينة صديقة للأطفال واليافعين" من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ضمن مبادرتها العالمية "المدن الصديقة للأطفال واليافعين"، التي أطلقتها بهدف تعزيز جهود تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، من أجل إحداث أكبر قدر من التأثير الإيجابي في حياة الأطفال واليافعين في المدن التي يعيشون فيها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، صحف الإمارات: نظام «الحمدين» يستغيث.. وكارثة تنتظر إيران، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري