كيف تطور سوق السندات عالميا؟
كيف تطور سوق السندات عالميا؟

كيف تطور سوق السندات عالميا؟

صحيفة أخبارنا نقلا عن الدستور ننشر لكم كيف تطور سوق السندات عالميا؟، كيف تطور سوق السندات عالميا؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

كيف تطور سوق السندات عالميا؟

.

صحيفة أخبارنا في سبعينيات القرن الماضي، بدأ سوق السندات الحديث في التطور، حيث زاد المعروض منها، وتعلم المستثمرون أن هناك أموالًا يمكنهم جنيها من بيع وشراء السندات في السوق الثانوية.

ولكن حتى ذلك الوقت، كان سوق السندات يعتبر في المقام الأول مكانًا تستطيع فيه الحكومات والشركات الكبرى اقتراض المال.

وكان المستثمرون الرئيسيون في السندات هم شركات التأمين وصناديق المعاشات التقاعدية، والأفراد الذين يبحثون عن سندات عالية الجودة لحفظ أموالهم لأغراض مستقبلية.

ومن الناحية التاريخية، تعتبر الولايات المتحدة صاحبة سوق السندات الأكبر والأكثر تعقيدًا، ولكن أوروبا توسعت في ذلك المجال بشكل كبير منذ تقديم اليورو عام 1999، كما أصبحت البلدان النامية التي تشهد نموًا اقتصاديًا قويًا في العقد الأول من القرن الحالي جزءًا من السوق العالمية للسندات.

وبصفة عامة، تظل السندات الحكومية وسندات الشركات تمثلان الجزء الأكبر من سوق السندات، وذلك رغم وجود أنواع أخرى من السندات، مثل الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري، والتي تؤدي دورًا حاسمًا في تمويل قطاعات معينة مثل الإسكان.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

كيف تطور سوق السندات عالميا؟

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور