كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة
كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة

كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة صحيفة أخبارنا نقلا عن سعودى أوتو ننشر لكم كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة، كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة.

صحيفة أخبارنا أعلنت كاديلاك بالشراكة مع ’متحف آندي وارهول‘ أن المحطّة النهائية لمعرض ’رسائل إلى آندي وارهول‘ للعام 2017 ستكون في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في ’حي دبي للتصميم‘ (d3) كجزء من فعالية ’سول دي إكس بي‘ السنوية المخصّصة للاحتفال بثقافة الشارع. وسيقام المعرض بين 8 و16 ديسمبر القادم وهو عبارة عن احتفالية بارزة بالتراث الإبداعي للفنّان آندي وارهول من خلال تقديم محتويات وتجارب خيالية مبتكَرة تضم خمسة أعمال فنية ضمن وسائط وتقنيات متنوّعة تغطّي مراحل مختلفة من حياة وارهول المهنية الغنية، وكلها تتشارك كاديلاك كموضوع بارز فيما بينها.

وسبق أن أعلن مهرجان ’سول دي إكس بي‘ عن باقة من الفعاليات الثقافية المتميّزة للعام 2017 التي تضم مشاركة من بعض أبرز الأسماء مثل كانو، بوشا تي وهيروشي فوجيوارا. كما أكّد المهرجان استضافته معرض ’رسائل إلى آندي وارهول‘ بمشاركة كاديلاك وبالتعاون مع "متحف آندي وارهول"، والذي سيتميّز بأعمال إبداعية سيتم عرضها لأول مرة في المنطقة خلال فعاليات ’سول دي إكس بي 2017‘.

حول هذا الموضوع، قال نديم الغريّب، المدير الإقليمي للتسويق في كاديلاك الشرق الأوسط: "نحن فخورون للشراكة مع مهرجان ’سول دي إكس بي‘ وتوفير فرصة العمر في منطقة الشرق الأوسط لزوّار المهرجان كي يتمكّنوا من الاستمتاع برؤية الأعمال الفنية الرائعة للمبدع آندي وارهول الذي يُعدّ أحد أشهر الفنّانين في عصرنا. ونحن نعتبر ’سول دي إكس بي‘ منصّة مثالية لتنظيم معرض ’رسائل إلى آندي وارهول‘ ونتطلّع للترحيب بعشّاق الفنون الشعبية في المنطقة إلى عالم آندي وارهول وكاديلاك على حد سواء."

بدوره، قال راجات مالهوترا، رئيس مهرجان ’سول دي إكس بي‘: "نعمل مع كاديلاك منذ فترة ثلاث سنوات، وهذا يشير بوضوح إلى مستوى الالتزام وجودة الأعمال التي يقدّمها فريق عملهم وهو ما نتوقّعه بالتحديد. ونحن مسرورون للاستضافة الإقليمية الأولى لمعرض ’رسائل إلى آندي وارهول‘ في احتفالية ’سول دي إكس بي‘. فهذا المعرض يوضح سعينا الدائم لتمثيل الفنون الراقية التي تشكّل إحدى ركائزنا الرئيسية للمضي نحو المستقبل. فلقد لعب آندي وارهول دوراً كبيراً في تحديد طريقة فهمنا للثقافة وكان له تأثير بارز في مرحلة نموّنا مع هذه الثقافة، ونأمل أنه عبر النظر إلى ماضينا سنتمكّن من صياغة مستقبلنا بأفضل شكل ممكن."

كان آندي وارهول رمزاً ونجماً ومبدعاً فنياً ومن الأشخاص الأكثر تأثيراً الذين عاشوا في القرن العشرين. وبكونه مبتكراً جريئاً ومبادراً رائداً من أصحاب التأثير الكبير، عمل وارهول على عنصر الضبابية التي تميّز الخطوط الدقيقة بين الفن والتجارة ومحتفلاً بالنواحي الراسخة في الحياة الأمريكية، وبالتالي شكّلت كاديلاك جزءً دائماً من أعماله طيلة حياته.

يضم معرض ’رسائل إلى آندي وارهول‘ رسائل مهمّة نادراً ما تمت رؤيتها من بعض أبرز الجهات مثل إيف سان لوران، ميك جاغر، متحف الفن المعاصر، دائرة ولاية نيويورك للأشغال العامّة وصديق مشترك بينه وبين ترومان كابوت، وهي تُلقي لمحة سريعة على التجارب والعلاقات الشخصية جداً لوارهول. ولقد شكّلت كل رسالة مصدر إلهام لمجموعة من الإسهامات والتجارب الفنّية ابتدعتها مجموعة من المواهب المتميّزة شاملة آيمي مولينز، برايان آتوود، كيارا كليمنت، ديريك بلاسبيرغ، دايفيد لاشابيل، فرانشيسكو كليمنت، ج.ج. مارتن، نيك رودس، شون لينون، سيينا ميلّر وزاك بوزن.

يشكّل المعرض نقاشاً فريداً من نوعه بين عصر الرسائل المكتوبة بخط اليد وحاضرنا الذي تسيطر عليه التقنيات المختلفة. وهذه اللمحة النادرة على مراسلات وارهول تكشف عن الروحية الجريئة والقوية لأسطورة أمريكية مبدعة متمثّلة بفنّان حسّاس وطموح متعدّد المواهب. وتفخر كاديلاك خلال فعالية ’سول دي إكس بي‘ المقامة في شهر ديسمبر القادم الاحتفال بالشخصية الإبداعية الطموحة التي ميّزت هذا الفنّان النادر.

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، كاديلاك تختار أول معرض ’لرسائل إلى آندي وارهول‘ في المنطقة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : سعودى أوتو