سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار
سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار

سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار

صحيفة أخبارنا نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار، سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار

.

صحيفة أخبارنا تداول ناشطون سعوديون قضية حجاب المرأة على موقع تويتر مما تسبب جدلا واسعا بين المغردين في المملكة العربية السعودية.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption جدل حول النقاب في السعودية

بدأ الموضوع بالتداول حين أطلق الناشط السعودي خالد الفيفي دعوة للمشاركة في هاشتاغ #الحجاب_عفاف_وستر_للمراه وذلك ردا على ما وصفها بـ "الحملة الشرسة التي توجة على الحجاب و دعوات التغريب".

تجاوز عدد التغريدات التي تضمنها الهاشتاغ 83 ألف تغريدة في غضون 24 ساعة الماضية.

وانقسم المغردون إلى فريقين، يرى الأول أن العفة محلها القلب وليس فوق الجسد والستر هو ستر عورة الجسد فقط، والعفة والستر لا علاقة لهما بالحجاب وأن المرأة العفيفة ستظل هكذا بالحجاب أو بدونه على حد قولهم.

ورأى الفريق الآخر أن الحجاب عفة وثقافة ورُقي، وأنه حياء وغيرة وحراسة شرعية لحفظ الأعراض ودفع أسباب الريبة والفساد على حد قولهم.

ومنهم من ذهب بعيدا ليعتبر أن الفرق بين العفيفة الشريفة وغيرها هو الحجاب.

وبينما كان الجدل محتدما بين الفريقين، أطلقت ناشطات سعوديات هاشتاغ #النقاب_وصمه_عار ضمن تغريدات رافضة للنقاب معتبرات أنه لا يمت للدين بصلة، إنما هو تدخل بالحرية الشخصية، ومعتبرات أن المجتمع الذي يرغم أفراده على لباس معين ويربطه بقيمة اجتماعية فهو مجتمع فارغ فكرياً.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

سجال في السعودية بين #الحجاب_عفاف_وستر_للمرأه و #النقاب_وصمه_عار

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic