بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى»
بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى»

بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى»

صحيفة أخبارنا نقلا عن الدستور ننشر لكم بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى»، بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى»

.

صحيفة أخبارنا اقتربت النسخة الـ59 من بطولة الدوري العام الممتاز من النهاية، ولم يتبق غير جولة واحدة فقط، وقامت أندية الممتاز بالتعاقد مع أفضل اللاعبين والصفقات التي تضمن مكانا لهم في المنافسة على المقدمة أو الدخول بقوة إلى المربع الذهبي أو للهروب من شبح الهبوط.
وهناك بعض اللاعبين الذين نجحوا بالفعل في إثبات وجودهم مع هذه الفرق، بينما فشل البعض الآخر من هؤلاء النجوم في إثبات أحقيتهم في الانتقال لهذه الفرق.
وفي التقرير التالي ترصد الـ"الدستور" أبرز هؤلاء النجوم الذين لم يعد لهم وجود على الساحرة المستديرة:

1-عمرو بركات
يعتبر عمرو بركات أحد ضحايا موسم الانتقالات في يناير الماضي، عندما قرر ترك تجربة الاحتراف التي لم تستمر أكثر من ستة أشهر فقط، في صفوف ليرس البلجيكي، ليعود بعدها هداف المقاصة موسم 2015- 2016 إلى مصر، مفضلا الانتقال للقلعة الحمراء.
ولم يحصل "بركات" على فرصته الحقيقية مع الفريق الأول منذ انتقاله للقلعة الحمراء، على الرغم من إعطاء حسام البدري المدير الفني للأهلي، فرصة لجميع اللاعبين والبدلاء والصف الثاني الذين لم يشاركوا مع الفريق في المباريات الماضية.

2-الهارب «كولبيالي»
مما لا شك فيه بعد أن توقع له الجميع أن يكرر تجربة الأنجولي الدولي مع المارد الأحمر"مامادو فلافيو"، ويصبح هداف الفريق بل ويحصل على لقب هداف الدوري الممتاز، إلا أنه وبدون سابق إنذار، قرر الإيفواري "كولبيالي"، ضرب كرس في الكلوب وقلب الطاولة على الجميع، وترك الفريق في منتصف الموسم على الرغم من الحاجة الشديدة والماسة لجهوده، ليتفاجئ مجلس إدارة الأهلي بخبر رحيل الإيفواري، لتكون بمثابة الصدمة والخيانة لهم، وهو ما فسره اللاعب لديهم بتأمين مستقبله والبحث عن عروض للاحتراف الخارجي.

3-أحمد جعفر
ويعد أحمد جعفر أحد الطيور المهاجرة التي قررت العودة مرة أخرى للبيت الأبيض، بعد موسم واحد فقط قضاه خارج أسوار النادي مع زعيمي الكرة البترولية إنبي وبتروجت، ولكنه عاد دون إضافة أي جديد للفريق، ولم يستطع أن يحجز مكانا له في التشكيلة الأساسية، على الرغم من كثرة تغييرات نادي الزمالك للمدربين على مدار الموسم، ويظل هدفه في مرمى المصري البورسعيدي والذي سجله جعفر في شباك بوسكا حارس المرمي، هو النقطة المضيئة له مع الفريق طوال الموسم.

4-هاني العجيزي
لم ينجح هاني العجيزي هداف ونجم فريق سموحة السابق، في إثبات جدارته بارتدائه قميص الإنتاج الحربي، الذي فضل الانتقال إليه خلال يناير الماضي، بل دخل اللاعب في مشادات مع المدير الفني للفريق بسبب عدم مشاركته في المباريات، وقرر التمرد على النادي وانقطع مرة واحدة عن التدريبات الجماعية، وهو ما دفع مجلس الإدارة لتحويله للتحقيق وإنذاره بعرضه للبيع نهاية هذا الموسم.

5-حمادة طلبة
بعد أن كان أحد أسباب حصول الفارس الأبيض "الزمالك" على بطولة الدوري العام الممتاز موسم 2014- 2015 برغم كبر سنه، إلا أن حمادة طلبة ومنذ انتقاله للنادي المصري مع بداية الموسم الجاري، ظل أسيرا لدكة بدلاء العميد حسام حسن المدير الفني للفريق البورسعيدي طوال الموسم، ولم يشارك مع الفريق الأول إلا لدقائق معدودة هذا الموسم.

6-السيد حمدى
منذ أن اتخذ السيد حمدي لاعب بتروجت والأهلي والمقاصة والمصري السابق، قرارا بالرحيل نهائيا عن الفريق الفيومي، أصبح غير متواجدا على خريطة الساحرة المستديرة، حيث انتقل في بداية هذا الموسم لفريق المصري قادما من المقاصة، ولكنه لن يستمر كثيرا معهم، ليقرر بعدها الانتقال إلى الداخلية مع بداية الدور الثاني ولكنه أيضا لن يضيف أي جديد للفريق، وواصل النحس مطاردته، حيث لم يكن له دورا مؤثرا مع الفريق الذي يصارع بقوة من أجل البقاء بين الكبار.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

بين «الدكة والنحس والخناقات».. 6 ضحايا لـ«بورصة الدورى»

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور