هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً
هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً

هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً صحيفة أخبارنا نقلا عن البيان ننشر لكم هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً، هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً.

صحيفة أخبارنا تعثر كل من برشلونة ويوفنتوس وصيف البطل خارج قواعدهما، أول من أمس بتعادل الأول مع اولمبياكوس اليوناني صفر- صفر والثاني مع سبورتينغ البرتغالي 1-1.

ونجح أولمبياكوس في الصمود أمام هجوم البارسا، الذي فشل في التسجيل في دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 1786 يوماً، وتحديداً منذ مباراته على كامب نو أمام بنفيكا البرتغالي في الخامس من ديسمبر عام 2012. وأكد إيرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة أنه وفريقه يشعرون «بالرضا والاقتناع» رغم «عدم الشعور بالسعادة» بعد التعادل مع مضيفه أولمبياكوس.

وأوضح فالفيردي: «سنحت لنا فرصة لتحقيق الفوز في المباراة وضمان التأهل حسابياً إلى الدور الثاني ولكننا لم نستغل هذه الفرصة».

وجاء التعادل مع أولمبياكوس بعدما حقق برشلونة الفوز في جميع المباريات الثلاث الأولى في مجموعته. وحافظ برشلونة على صدارة المجموعة برصيد عشر نقاط وبفارق ثلاث نقاط أمام يوفنتوس الإيطالي الذي تعادل 1 - 1 مع سبورتنغ لشبونة البرتغالي في المباراة الأخرى بالمجموعة. وأصبح برشلونة بحاجة لنقطة واحدة من مباراتيه الباقيتين في المجموعة ليضمن التأهل رسمياً للدور الثاني بعيداً عن نتائج باقي الفرق وحسابات الأهداف.

ويحل برشلونة ضيفاً على يوفنتوس في الجولة الخامسة ثم يستضيف سبورتنغ لشبونة في ختام مباريات الفريق بالمجموعة.

عمل

وقال فالفيردي، الذي نال التكريم قبل بداية المباراة من فريقه السابق أولمبياكوس:«علينا مواصلة العمل. تقدمنا خطوة إلى الأمام. ليست الخطوة التي كنا نريدها، ولكن اللاعبين بذلوا كل ما بوسعهم. لسنا سعداء بشكل تام ولكننا نشعر بالاقتناع والرضا».

واعترف فالفيردي بأن تكريم الفريق اليوناني كان مؤثراً للغاية بالنسبة له. وأوضح: «أولمبياكوس كان كريماً للغاية وكان التكريم منه أمراً مؤثراً بشدة». وبات باريس سان جيرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي، فيما أجل سسكا موسكو الروسي تأهل مانشستر يونايتد الإنجليزي رغم الفوز الرابع تواليا للأخير، في حين فرمل اولمبياكوس اليوناني ضيفه برشلونة وأجل تأهله أيضاً.

في المجموعة الثانية، واصل سان جرمان تألقه باكتساحه ضيفه اندرلخت البلجيكي 5- 0، فيما جدد بايرن ميونيخ فوزه على مضيفه سلتيك الاسكتلندي 2-1 وضمنا معاً بطاقتيهما إلى ثمن النهائي.

ورفع سان جرمان رصيده إلى 12 نقطة من 12 ممكنة في صدارة المجموعة، مقابل 9 نقاط لبايرن ميونيخ، فضمنا تأهلهما مبكراً إلى الدور القادم.

وفي المجموعة الأولى، حقق مانشستر يونايتد فوزه الرابع على التوالي وجاء على حساب ضيفه بنفيكا 2- صفر، لكنه لم يحسم بطاقة تأهله إلى ثمن النهائي نتيجة فوز سسكا موسكو على مضيفه بازل السويسري 2-1. وكان يونايتد بحاجة إلى تحقيق فوزه الرابع على التوالي وعدم فوز سسكا الثالث على مضيفه بازل لكي يحجز بطاقته في ثمن النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2013-2014.

أسرع

وسجل ستيفان الشعراوي هدفين من بينهما أسرع هدف هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم والذي جاء بعد 39 ثانية فقط ليساعد روما على تصدر مجموعته بفوز ساحق 3- 0 على تشيلسي. وبعد تعادلهما المثير 3-3 في لندن قبل أسبوعين هز المهاجم الدولي الإيطالي الشباك مرتين في عرض رائع آخر من روما ليتجاوز منافسه الإنجليزي إلى قمة المجموعة الثالثة.

وكان هدف الشعراوي الصاروخي في الدقيقة الأولى أسرع هدف يسجل في أي مباراة بالمسابقة هذا الموسم ورغم خطورة تشيلسي المبكرة ضاعف الشعراوي الغلة مستفيداً من خطأ المدافع انطونيو روديجر في الدقيقة 36.

وافتقد تشيلسي مرة أخرى التنظيم الدفاعي ليكمل دييجو بيروتي الثلاثية بعد 63 دقيقة ليرفع روما رصيده إلى ثماني نقاط متفوقاً بنقطة على تشيلسي الذي تراجع للمركز الثاني. لكن الشيء الإيجابي الوحيد لتشيلسي أن تأهله لا يزال بيده في ظل التقدم بثلاث نقاط على أتليتيكو مدريد الذي تعادل بشكل مفاجئ على أرضه 1-1 مع قرة باغ ممثل أذربيجان.

وقال أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي لمحطة (بي.تي سبورت) التلفزيونية «قدمنا أداءً سيئاً حقاً في الشوط الثاني». وأضاف «أظهر روما رغبة أكبر لتحقيق الفوز وأنا محبط جداً من مستوانا في الشوط الثاني. كلنا نتحمل مسؤولية ذلك. يجب الشعور بالقلق عند خسارة مثل هذه المباراة».

100

دخل سيسك فابريغاس لاعب وسط تشيلسي مباراته الـ 100 في دوري الأبطال، لكنه فقد الكرة، ليبدأ روما هجوماً أسفر عن الهدف الثالث. وكان بوسع بيروتي أن يضيف الهدف الرابع، لكنه أطاح الكرة عالياً، كما أنقذ الحارس تيبو كورتوا فرصتين متتاليتين في غضون دقيقة واحدة، ليمنع ناديه من التعرض لهزيمة أكبر.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، هجوم البارسا يصمت عن الكلام بعد 1786 يوماً، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : البيان