غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها
غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها

غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها صحيفة أخبارنا نقلا عن الوطن ننشر لكم غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها، غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها.

صحيفة أخبارنا تُجرى انتخابات الهيئة العليا لحزب الوفد غدا الجمعة، وسط خلافات حادة تضرب أروقة بيت الأمة، واتهامات متبادلة حول مدى قانونية الإجراءات التي اتخذتها إدارة الحزب في هذه الانتخابات، وتهديدات مبكرة من قِبل البعض بالطعن عليها.

وقال اللواء محمد الحسيني أمين الصندوق بالحزب، إن هذه الانتخابات تشهد انحياز لجبهة معينة على حساب جبهة أخرى، لأنه لم يتم توحيد جهة واحدة لصرف بدلات الانتقال للمرشحين، حيث يتم تحويل البدل لأمين صندوق في محافظة، وتارة لرئيس لجنة في محافظة.

وأضاف الحسيني، لـ"صحيفة أخبارنا"، أن الإجراءات المالية التي اتخذت في هذه الانتخابات بما تشمله من صرف للبدلات للمرشحين ومستنداته يجب أن تتم من خلال أمين الصندوق، وهذا ما لم يحدث، ولم يصل لي موافقة بالمكتب التنفيذي الذي يٌعد بدل الصرف، لذلك تقدمت بطلب لإعفائي من منصبي، ولم أحضر إلى الحزب منذ الإثنين الماضي.

وتابع أن كل هذه الإجراءات مرفوضة شكلا ومضمونا لأنها مخالفة، ولست على استعداد أن أتحمل مسؤولية إجراءات غير سليمة.

وقال الدكتور ياسر حسان، المرشح السابق لرئاسة الحزب، إن تغيب أمين صندوق الحزب خلال فترة الانتخابات جاء بسبب عدم حيادية الإجراءات والتخبط في اتخاذ القرارات من قبل إدارة الوفد.

وأضاف حسان لـ"صحيفة أخبارنا"، أن الدعوة للانتخابات مخالف للائحة لانها تُلزم في المادة 22 على أن تنتخب الهيئة الوفدية 55 عضوا في الهيئة العليا، وليس 50 عضوا، مشيرا إلى أن ما يحدث حاليا داخل الحزب يعد التفاف على لائحة الوفد.

وتابع أن هذه الانتخابات يشوبها عدم الحيادية والشفافية، وستكون محل للطعون فيما بعد لأنها مخالفة للائحة، وهناك تعنت من قبل إدارة الحزب في الإجراءات ويفسرون نصوص مواد اللائحة وفق أهوائهم.

وأكد حسان، أنه يتم التمييز في توزيع بدلات الانتقال على المرشحين بالمخالفة للائحة المالية للحزب، كما أن أمين الصندوق للحزب، وأمين الصندوق المساعد لم يوقعا على أي ورقة خاصة بهذه الانتخابات، فضلا عن أن كشوف الجمعية العمومية أخذت أكثر من 1500 عضو جديد للهيئة الوفدية جرى إضافتهم بقرارات تعيين، وعلى المجلس الاستشاري للحزب المشكل من شيوخ الوفد مراجعة هذه الأسماء لأن أغلبهم لا تتماشى مؤهلاتهم وخبراتهم مع اللجان النوعية التي أضيفوا إليها.

وفي المقابل، تجاهل ياسر الهُضيبي المتحدث باسم الحزب التعليق على تقديم أمين الصندوق بطلب لإعفائه من مهامه بالحزب، قائلا: "كل شيء في الانتخابات يتم بشكل سليم، ونسعى لإخراج المشهد الانتخابي بشكل يليق بالوفد والوفديين، ولا يوجد انحيازات لفئة على حساب فئة أخرى كما يروج البعض، وسنرد على هؤلاء عقب الانتخابات".

وقال المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب، إن إدارة الحزب منذ الدعوة لهذه الانتخابات وهي حريصة على أن تسير كل إجراءاتها وفق اللائحة، وتجرى بكل شفافية وديمقراطية وفق ثوابت ومباديء الوفد.

وأضاف "أبو شقة"، لـ"صحيفة أخبارنا"، أن كل ما يروج من قبل بعض المغرضين والحاسدين لنجاح الوفد حول عدم قانونية الانتخابات هدفه عرقلة مسيرة الحزب وسنتصدى لهم بكل قوة.

وتابع أن الانتخابات تجرى بكل شفافية ونزاهة، وأقف على مسافة واحدة من كل المرشحين، ولن أسمح لأحد بعرقلة الوفد، وتشويه صورته، وعلى كل من يثير  البلبة أن يتحمل مسؤولية ذلك القانونية.

وأكد أبو شقة، أنه تقدم صباح اليوم ببلاغ للنائب العام ضد موقع "الوفديين الأحرار" لترويجه ونشره أخبار كاذبة عن الوفد بهدف إثارة الفتنة داخل الحزب.

ويتنافس على عضوية الهيئة العليا لحزب الوفد، 116 مرشحا على 50 مقعدا، و20 مرشحا على 5 مقاعد للسكرتارية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، غدا.. "الوفد" يجري انتخابات الهيئة العليا وسط تهديدات بالطعن عليها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن