قصيدة عن «حادث محطة مصر» تؤهل مبارك إلى المرحلة النهائية فى مسابقة «أمير الشعراء»
قصيدة عن «حادث محطة مصر» تؤهل مبارك إلى المرحلة النهائية فى مسابقة «أمير الشعراء»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«كقطارِنا المنكوبِ وهو يقولُ لى/ كمْ منْ حريقٍ فيكَ دونَ دُخانِ/ نفسُ الأسى الشّرقىِّ ألمحُ ذيلَهُ/ ببكاءِ كلِّ مشرَّدى الأوطانِ

يا مَن على يَدِها استَعدتُّ طفولَتى/ فدَنَا الغمام إلىَّ مِنْ تَحْنانى»، تلك هى بعض أبيات قصيدة «وُلدت فيك» للشاعر المصرى مبارك سيد أحمد، الذى ألقاها متأثراً بحادث محطة مصر، والتى نالت إعجاب لجنة التحكيم والجمهور فى مسابقة «أمير الشعراء» بأبوظبى، وأهّلته إلى المرحلة قبل النهائية للمسابقة.

وحصل «مبارك» على 77 درجة بعد تصويت الجمهور له على مدار أسبوع كامل، وقد تمكن بتلك النتيجة من الانضمام إلى زميلته الشاعرة الإماراتية شيخة المطيرى، التى تأهّلت فى الحلقة السابقه بفضل الدرجات الـ47 التى منحتها إياها لجنة التحكيم.

وذكر «مبارك»، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: «التجربة اللى فاتت وفّقنى فيها ربنا بدعوات المصريين ودعمهم من خلال التصويت، لكن المرحلة القادمة ستكون أشد منافسة، وأتمنى أصل للقب (أمير الشعراء)».

وأوضح: «حادث محطة مصر حادث مرير أصاب أهلنا جميعاً، فلم أستطع تجاهله». وتـابع: «كنت موجوداً وقتها بفندق فى رمسيس أثناء وقوع الحادث، وقررت عمل تعديل على القصيدة التى جهزت لإلقائها، والقصيدة وطنية فى زى عاطفى، وقد تمنيت قبل أعوام أن أقرأها أمام الوطن العربى كله، وقد حصل». ونشرت سفارة مصر بأبوظبى، عبر صفحتها على «فيس بوك»، تهنئة للجمهور المصرى داخل الإمارات وخارجها، وكتبت: «أطيب التهانى لنجاح الشاعر المصرى مبارك سيد أحمد، ابن نجع حمادى، فى الوصول للمرحلة النهائية بمسابقة (أمير الشعراء)، وكل الشكر والتقدير للجمهور المصرى.

المصدر : المصرى اليوم