المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!!
المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!!

المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!! صحيفة أخبارنا نقلا عن صحيفة أنحاء ننشر لكم المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!!، المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!! ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!!.

صحيفة أخبارنا من يصدق ان مراهقا فرنسيا من عائلة مهاجرة انهى تاريخ اعظم لاعب انجبته كرة القدم وحرمه من تحقيق اخر حلم في حياته الرياضية بالفوز بكأس العالم .. حينما تولى المراهق امبابي صاحب التسعة عشر عاما منتخب فرنسا للفوز الرباعي المثير على المنتخب الارجنتيني الذي ظهر في اسوأ حالاته رغم تسجيله لثلاثة اهداف.. الا ان مدربه الاحمق لم يتعامل جيدا مع امكانات فريقه ولم يشرك العناصر الفعالة هجوميا فكان الخروج المرير وحرمان عشاق الكرة من مشاهدة ميسي في المونديال.

ايضا فان ميسي يتحمل جزءا كبيرا من هذا الخروج،، فلم يقدم ربع مستواه واثبت ما قلناه سابقا انه لا يجيد قيادة الفريق ولا يستطيع حمل الفريق على اكتافه كما كان يفعل سلفه مارادونا سابقا او حتى خصمه اللدود رونالدو حاليا.

بدأت المباراة مبكرا وفعل ذلك المراهق مالم يفعله ميسي فانطلق بكرة من منطقة الجزاء الفرنسية حتى منطقة الجزاء الارجنتينية ولم يوقفه الا تدخل روخو الفاضح ليحتسب الحكم ركلة جزاء سجل منها جريزمان الهدف الاول .. وقبل ان ينتهي الشوط الاول بخمس دقائق اطلق دي ماريا صاروخا عانق الشباك الفرنسية.

الشوط الثاني بدأ سريعا بهدف للظهير ميركادو من كرة لعبها ميسي ولامست قدم ميركادو فتغير اتجاهها الى المرمى الفرنسي.. الا ان ذلك لم يحبط الفرنسيين الذي كانوا الاحق والافضل تنظيما .. مما جعلهم يتمكنون من تسجيل التعادل بصاروخية من الظهير الايمن بافارد اثر كرة عرضية من نظيره الايسر فلم يرها ارماني حارس الارجنتين الا في شباكه.. وبعده بدقائق قليلة انفجر نجم المباراة الاول امبابي وانسل من بين المدافعين وفجر كرة في الشباك مرت من تحت يد الحارس معلنة تقدم الفرنسيين.. وفيما كان ميسي ورفاقه يبحثون عن تنظيم انفسهم .. ارتدت كرة فرنسية متبادلة اثبتت جودة مدرب فرنسا ديشان الذي فرض اسلوبه واختار الاسماء الانسب.. حيث مرت كرة الهدف الرابع تقريبا على ستة لاعبين حتى وصلت الى امبابي الذي لعبها بطريقة فريدة في الشباك كهدف قتل تقريبا اخر امال التانغو في العودة.. حاولت الارجنتين العودة بهجمات خجولة جدا اسفرت عن هدف متأخر جدا في الوقت بدل الضائع برأسية متقنة من اغويرو وصناعة متقنة من ميسي الذي ابكى الالاف في المدرجات والملايين خلف الشاشات لنهاية حلمه بتحقيق كأس العالم لا سيما وانه تجاوز حاليا الثلاثين وسيكون من الصعب عليه المشاركة في المونديال القادم.. فما بالكم بالفوز به ؟؟؟؟؟؟

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، المراهق الذي أنهى تاريخ ميسـي!!، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات