حذف وحجب وتنديد.. مواقع التواصل الاجتماعي تواجه الإرهاب: قلوبنا محطمة
حذف وحجب وتنديد.. مواقع التواصل الاجتماعي تواجه الإرهاب: قلوبنا محطمة

حدث محزن، تقطعت القلوب لرؤيته، وندد كثيرون من كل دول العالم بوحشيته، بعد أن شهدت مدينة "كرايستشيرش" في نيوزيلندا هجوما إرهابيا، أُطلق خلاله النار على رواد مسجدين، الأول في شارع دينز، والثاني في شارع لينوود، خلَّف 50 شهيدا، ونحو 47 مصابًا.

وعبر كاميرا مثبتة "جو برو"، استطاع الإرهابي منفذ العملية أن يبث الواقعة مباشرة، وهو ما ظهر بعدها على مواقع السوشال ميديا، وأظهر الفيديو المنفذ وهو يطلق النار تجاه أي شخص يتحرك داخل المسجد، قبل أن تتدخل مواقع السوشال ميديا لوقف تدول المقطع.

"يد واحدة".. جملة انطبقت تمامًا على موقف مواقع السوشال ميديا من حادث نيوزيلندا، بعد أن وقفوا جميعًا رافضين ما حدث، قبل أن يكونوا جزءًا هاما في الحدث.

فيس بوك

استجابة سريعة قام بها موقع السوشال ميديا "فيس بوك"،  بعد الحادث الغاشم، فبعد انتشار هذا الحدث المروع على منصته، حاول محاصرة مقطع الفيديو، وإزالة جميع اللقطات التي توضح الهجوم، بالإضافة إلى أنه أزال مشاركات الدعم لعمليات الإرهاب.

المتحدثة باسم "فيس بوك" في نيوزيلندا، ميا جارليك، قالت إن الفيديوهات التي أظهرت إطلاق النار في مدينة "كرايست تشرش" قد تم حذفها، بحسب ما نقلت "سي إن إن".

Twitter  

في إشارة منه لرفض العنف، واستنكاره لما حدث في نيوزيلندا، حذف موقع التدوينات القصيرة "Twitter " تغريدة النائب الأسترالي فرازر انينج، لتحريضها على العنف والكراهية، والتي علق بها على مجزرة "كرايستشيرش".

إنستجرام

موقع تاداول الصور والفيديوهات "إنستجرام"، سرعان ما حجب حساب الإرهابي منفذ عملية الهجوم على المسجدين، بعد معرفة هويته.

وعن ذلك قالت "جارليك": "سرعان ما أزلنا حسابات المعتدى على "إنستجرام" وكذلك الفيديو، وسنواصل العمل مباشرة مع شرطة نيوزيلندا مع استمرار الرد والتحقيق"، مؤكدة: "لا نسمح لأي منظمات أو أفراد يعلنون مهمة عنيفة أو يشاركون فى أعمال عنف".

يوتيوب

في لافتة إنسانية، كتب موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب"، منشور عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، شطب فيه ببشاعة الحدث في نيوزيلندا، مشيرًا إلى محاولاته لحذف الفيديو.

وعبر منشوره ذكر"يوتيوب": "قلوبنا محطمة بالمأساة الرهيبة في نيوزيلندا، يرجى العلم أننا نعمل بحذر لإزالة أي لقطات عنيفة".

المصدر : الوطن