التخطي إلى المحتوى
قرار عاجل من صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبى
محمد بن راشد آل مكتوم

أعلن صاحب السمو الشيخ " محمد بن راشد آل مكتوم " رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى ، اليوم عن قرار هام يوضح مدى دعم الإمارات العربية لأشقائها العرب .

وفى هذا السياق ، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قصر سموه في زعبيل، مساء أمس، رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

أيضآ رحّب سموه، في بداية اللقاء الذي حضره سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، بالضيف في بلده الثاني، الذي يتمنى للعراق وشعبه الشقيق كل الخير والاستقرار والسلام والازدهار.

هذا وقد تجاذب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والكاظمي، أطراف الحديث حول مجمل الأوضاع الإقليمية، خصوصاً الاقتصادية والأمنية، والتأكيد على تجاوز مرحلة وباء «كورونا» بمزيد من الإجراءات الاحترازية، والتوعية بسبل الوقاية من هذا الفيروس المستجد.

والجدير بالذكر ، أن حديث سموه والضيف تطرق إلى أهمية توسيع آفاق التعاون بين دولة الإمارات وجمهورية العراق، لاسيما على صعيد التبادل التجاري، والشراكة الاستثمارية، وتبادل الخبرات الفنية في مجال البنى التحتية، حيث أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن استعداد دولة الإمارات لمد يد المساعدة اللوجستية للعراق الشقيق في قطاع الموانئ، من أجل تطوير الموانئ العراقية، وتأهيلها التأهيل الذي يساعدها على تقديم أفضل الخدمات اللوجستية لمستخدميها. وأشاد سموه بحضارة العراق، وتاريخه المجيد، وإرثه الثقافي في الأدب والشعر والعلوم والطب، وغيرها من الأمجاد التي سطرها شعب بلاد ما بين النهرين.

إلى ذلك، أعرب رئيس وزراء العراق عن رغبة حكومته في الاستفادة من تجربة دولة الإمارات في استخدام الذكاء الاصطناعي في الإدارة والاقتصاد والاستثمار والتجارة والبنية التحتية، معتبراً تجربة دبي الفريدة والنموذج في هذه المجالات مثالاً يحتذى لجميع دول المنطقة.

كما قدم الكاظمي الشكر والامتنان على ما تقدمه قيادة دولة الإمارات من دعم ومساندة للشعب العراقي، كي يعيد بناء ما دمرته الحرب، لاسيما في إعادة تأهيل المساجد والأوابد التاريخية والكنائس وسائر المباني التاريخية، التي تشهد على حضارة العراق وشعبه قديماً وحديثاً.