الخارجية الباكستانية تُعلن تضامنها مع السعودية في قضية «جمال خاشقجي»
الصحفي السعودي (جمال خاشقجي)

أعلنت اليوم دولة باكستان، عن تضامنها مع السعودية، في القضية الأخيرة الخاصة بمقتل «جمال خاشقجي»، في القنصلية السعودية في إسطنبول، عقب التقارير الاستخباراتية الأخيرة من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعود أحداث القضية إلى عام 2018.

دولة باكستان تعلن تضامنها مع السعودية في قضية مقتل خاشقجي بعد تقرير الإستخبارات الأمريكية الأخير

ووفقا للبيان الصادر صباح اليوم، وزارة الخارجية الباكستانية، التي أكدت خلاله أن المملكة العربية السعودية، قد أدانت مقتل جمال خاشقجي، ووصفت مقتله بالجريمة، وقامت باتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق مرتكبي الواقعة وتقديمهم إلى العدالة.

وأشارت خارجية باكستان، في تقريرها الصادر صباح اليوم الأحد، بأنها تقدر بشدة ما تقوم به المملكة العربية السعودية، من مجهود كبير في هذه القضية، لمعرفة حقيقة الحادثة، مؤكدة أنه يجب احترام السيادة الداخلية للدولة.

الجدير بالذكر أن الاستخبارات الأمريكية، قد أشارت في تقريرها الاخيرة بشأن قضية خاشقجي، بأن «علمت أن الأمير السعودي محمد بن سلمان، قد وافق علي علمية اعتقال وقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أسطنبول».

وفي السياق ذاته، فقد أشارت المملكة العربية السعودية، عن رفضها القاطع لكافة الاستنتاجات الخاصة بالاستخبارات الأمريكية، مؤكدة بها غير صحيحة جملة وتفصيلا، ويعد إتهام صريح للقيادة السياسية في المملكة، وفقا لما للبيان الذي صدر مؤخرا من وزارة الخارجية السعودية، مؤكدة بأن مرتكبي الجريمة تم تقديمهم إلى المحكمة.