التخطي إلى المحتوى
حقيقة تعارض نظام العمل الجديد في الإمارات مع أداء صلاة الجمعة
حقيقة تعارض نظام العمل الجديد في الإمارات مع أداء صلاة الجمعة

يتسائل الكثيرون حول هل يتعارض نظام العمل الجديد في الامارات مع أداء فريضة صلاة الجمعة؟ الحكومة ترد وتوضح ذلك

تسائل الكثير من المواطنين والمقيمين في الامارات حول هل يتعارض نظام العمل الجديد مع اداء صلاة الجمعة، ونجيب عليكم بالتفصيل كالتالي:

لا يوجد اي تعارض، حيث تم بناء على هذا القرار توحيد موعد إقامة خطبة وصلاة الجمعة في الإمارات كلها، لتكون بعد الساعة 1:15 ظهراً على مستوى الدولة طوال العام.

ويتسائل البعض هل العمل يوم الجمعة يتعارض مع احكام الشريعة الإسلامية، خاصة أنه اليوم الذي تقام فيه صلاة الجمعة؟

• لا يوجد اي نصوص شرعية تحدد يوماً معيناً للإجازة، بدليل قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون" .

• كما أن وقت الدوام الرسمي يوم الجمعة ينتهي قبل أداء صلاة الجمعة، ولا يتعارض معها.

وقد أعلنت حكومة الإمارات اليوم النظام الجديد للعمل الأسبوعي للقطاع الحكومي الاتحادي بالدولة، لتكون أربعة أيام ونصف يوم عمل وذلك من يوم الإثنين إلى الخميس، ونصف يوم عمل في يوم الجمعة، وتكون العطلة الأسبوعية يومي السبت والأحد، وذلك ابتداءً من تاريخ 1 يناير 2022، على أن يكون الأحد 2 يناير إجازة رسمية.

ويُطبق القرار على جميع الجهات في القطاع الحكومي الاتحادي في الدولة، حيث ستكون ساعات الدوام الرسمي بناءً على القرار الجديد من الساعة 7:30 صباحًا إلى 3:30 بعد الظهر من الاثنين إلى الخميس (8 ساعات عمل)، ومن الساعة 7.30 صباحًا إلى 12:00 ظهراً يوم الجمعة (4 ساعات ونصف). وسيتم الإعلان لاحقاً عن ساعات الدوام في المدارس الحكومية في الدولة.

وسيتضمن النظام الجديد إمكانية تطبيق ساعات الدوام المرنة ونظام العمل عن بعد يوم الجمعة في الجهات الاتحادية، على أن تقر الجهات الاتحادية آليات التنفيذ، وبما تقتضيه مصلحة سير العمل في هذه الجهات.

كما تم بناءً على القرار توحيد موعد إقامة خطبة وصلاة الجمعة، لتكون الساعة 1:15 ظهراً على مستوى الدولة طوال العام.