شرطة أبو ظبى
شرطة أبو ظبى

قام مسؤولى "شرطة أبوظبى " بتقديم تحذير عاجل للمواطنيين من تطبيقات تعارف ومواقع مشبوهة على وسائل التواصل الإجتماعى.

وفى هذا الشأن ، حذرت شرطة أبوظبي أفراد المجتمع من الدخول إلى المواقع المشبوهة وتطبيقات التعارف على الإنترنت، وعدم قبول صداقات من غرباء أو تلقي رسائل الربح السريع، لافتة إلى أنها فخ لاستدراج الضحايا، وابتزازهم والاستيلاء على أموالهم.

وقامت الشرطة بالتوضيح هذا الأمر وهو أن جرائم الابتزاز يتم تنفيذها بطرق عدة، من أبرزها استدراج الأشخاص عن طريق إنشاء حسابات نسائية وهمية على منصات التواصل الاجتماعي، هدفها الظاهر التعارف وفي الباطن الابتزاز، وعند التعارف يتم فتح بث مباشر بالكاميرا وتصوير الضحية في وضع مخل بالآداب.

ولفتت الانتباه إلى إلى أن القانون الاتحادي لجرائم تقنية المعلومات رقم 5 لسنة 2012 المادة رقم 16، شدد العقوبة على مرتكبي جريمة الابتزاز، إذ «يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين وغرامة لا تقل عن 250 ألف درهم، ولا تجاوز 500 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من ابتز أو هدد شخصاً آخر لحمله على القيام بفعل أو الامتناع عنه، وذلك باستخدام شبكة معلوماتية أو وسيلة تقنية معلومات».

علمآ بأن ، العقوبة تكون السجن مدة لا تزيد على 10 سنوات إذا كان التهديد بارتكاب جناية أو بإسناد أمور خادشة للشرف أو الاعتبار.

وحذرت شرطة أبوظبي الجمهور من الوثوق بأشخاص مجهولين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتزويدهم ببيانات أو معلومات أو صور شخصية، قد تُستغل في عمليات الابتزاز الإلكتروني، وتجنب الدخول إلى مواقع مشبوهة، والحيطة والحذر عند التعامل مع أشخاص غرباء أو مجهولي الهوية، وعدم قبول التواصل معهم والوثوق بهم، أو إرسال صور أو بيانات خاصة وحساسة.

وحثت في حالة التعرض لحالات الابتزاز الإلكتروني على ضرورة عدم الخضوع للمبتزين، وعدم الاستجابة لطلباتهم، أو إرسال أي مبالغ مالية تحت ضغط التهديد، والتواصل سريعاً مع خدمة «أمان»، التي تعمل على مدار الساعة وبسرية تامة، على الرقم المجاني 8002626 (AMAN2626)، أو بوساطة الرسائل النصية (2828)، أو عبر البريد الإلكتروني (aman@adpolice.gov.ae)، أو من خلال التطبيق الذكي للقيادة العامة لشرطة أبوظبي.

وشددت على عدم نشر الصور ومقاطع الفيديو الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا تتعرض للاختراق والقرصنة الإلكترونية، والاستيلاء عليها، واستخدامها من قبل ضعاف النفوس لابتزاز أصحابها.

وأوضحت أن جريمة الابتزاز الإلكتروني إحدى صور الجريمة الإلكترونية، التي تعتمد على تهديد الضحية بنشر صور أو مواد فيلمية أو تسريب معلومات سرية، مقابل مبالغ مالية، أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لمصلحة المبتزين.

وحثت الأهالي على متابعة أبنائهم، وتوعيتهم لعدم قبول صداقات من قبل أشخاص غير معروفين، ومدى خطورة مشاركة صورهم وبياناتهم عبر مواقع الإنترنت، وتوعيتهم بكيفية التصرف عند الوقوع في فخ الابتزاز.

وأكدت أن المحتال بعد كسب ثقة الشخص يعمل على طلب صور شخصية خاصة، أو إجراء مكالمات فيديو مع الضحية، ويلجأ المحتال إلى بث مقطع فيديو مسجل يوهم الضحية بأنه حقيقة، لإيقاعه في فخ الرذيلة، ثم يقوم بتسجيل المكالمة لاستخدامها في الابتزاز، ثم استلام المبالغ المالية عبر التحويل عبر البنوك أو محال الصرافة تجنباً لكشف هويته.