قرار عاجل من وزارة التربية والتعليم بشأن نصر أكتوبر في المدارس

ان وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني قد اصدرت خطابا إلى المديريات التربوية بتخصيص الحصة الأولى في جميع المدارس على مستوى المديريات في جميع المراحل التعليمية لحرب السادس من أكتوبر مؤكدة على دور وتضحيات القوات المسلحة وجدارة الاستشهاد لتحقيق الأمن والحفاظ على الاستقرار في البلاد ، غدا الأربعاء الموافق 5 أكتوبر.

خطاب وزارة التربية والتعليم عن نصر اكتوبر

حيث قالت وزارة التربية والتعليم في كلمتها إن ذلك يأتي في ضوء التوجه لبناء الثقة والاهتمام بتطوير العملية التعليمية، وكذلك التأكيد على غرس قيم الولاء والانتماء في المجتمع وقلوب طلابنا بجميع مراحل التعليم على أساس من المسؤولية المشتركة اتجاه الوطن.

احتفالات نصر أكتوبر في المدارس

ويصادف اليوم السادس من الشهر الجاري أكتوبر 2022 ذكرى وطنية ثمينة ، ذكرى الحرب والانتصار المجيد لشهر أكتوبر ، هذه الذكرى العطرة التي تحتفل بها مصر كل عام لإحياء الذاكرة الوطنية للشعب المصري والجيش وروح الولاء والانتماء للوطن

ويحتفل به أيضًا غالبية الشباب الذين لم يروا هذه الحرب ولم يعيشوها بأحداثها العظيمة وانتصاراتها الأبدية لاستخلاص الدروس والدروس التي حققت النصر ، و ومن أهم هذه التعاليم: (العطاء بلا حدود تضحية بالنفس في سبيل مصر).

ذكري نصر اكتوبر المجيد

ظلت شبه جزيرة سيناء تحت الاحتلال الإسرائيلي منذ 6 سنوات منذ حرب يونيو 1967 بعد أن احتلتها قوات الاحتلال في إهمال الزمن حتى نهض هؤلاء الأبطال من الجيش المصري القديم وفي فترة مظلمة سادها الظلام حاملين مشاعل خفيفة لإضاءة طريق الانتعاش

بعد المعارك انتهت الضربة بانتصار واضح وحررت الأرض المحتلة وأوقعت خسائر فادحة في صفوف قوات الاحتلال الإسرائيلي وضحوا بأرواحهم لاجل الوطن ومسطرين بدمائهم الطاهرة،

الدروس المستفادة من نصر اكتوبر

حيث اننا نريد أن نجعل من أكتوبر دروسًا وخطبًا يومية على مدار العام وليس فقط تجسيدًا للذاكرة ، كما يجب ألا ننسى في هذه المناسبة ذكرى هؤلاء الرجال الأبطال من القوات المسلحة والشرطة

الذين يقاتلون بكل عزم وانتصار لمنع الأشرار من فرض إرادتهم بأعمالهم الإجرامية التي تتعارض مع الأديان السماوية والمعتقدات التي تدعو إلى البناء والإعمار وليس القتل والتدمير.

ومن أبرز الدروس التي يجب أن نتعلمها في ذكرى هذا اليوم الخالد "شباب مصر وأملها" هو حب الوطن والنيل والعطاء للحفاظ على أمنه واستقراره والعمل الجاد ورفع المكانة ودفع عجلة تقدمها وازدهارها وعلينا الاستعداد وتحمل مسؤوليات المستقبل

ونحن مسلحون بقيم أدياننا وتسامحها متحدون في قلب رجل ينبض بحب مصر ليكون مستحقًا لتحمل ولاء المسؤولية كما حملها آباؤنا وأجدادنا، صناع النصر العظيم. مقيدين من قبل أعدائه والسعي للخير وبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.