التخطي إلى المحتوى
وفاة 3 أطباء شباب فجأة في مصر يجعل فيسبوك دفتر عزاء شديد وحالة من الحزن في مصر
أطباء يدفعون حياتهم ثمناً لفيروس كورونا

وفاة 3 أطباء شباب فجأة في مصر ، حالة من الحزن تعم علي الشعب المصري في كل منزل وبيت وعلي جميع المواطنين ايضاً عبر منصات التواصل الإجتماعي ، ولكن أهالي محافظة الشرقية شمال مصر لهم وضع خاص للغاية في الحزن بعد وفاة 3 أطباء شباب بصورة مفاجئ خلال يومين فقط.

قصة وفاة 3 أطباء شباب في الشرقية

قصة وفاة 3 أطباء شباب في الشرقية ، لكن الجميع يعلم أن ذلك الصرح الطبي من أطباء وكافة الفريق الطبي الذي يعمل في ذلك المجال الحرج للغاية قدموا جميعاً أرواحهم شهداء لدول العالم بسبب الجائحة الكبيرة العاليمة جائحة فيروس كورونا والذي لم تستطيع اي دولة حتي الأن الانتهاء من ذلك الكابوس والسيطرة علية.

وفي سياق متصل فقد قدم المئات من الأطباء من زملائهم ببالغ الحزن والأسئ في قلوبهم برقيات التعازي والمواساة من خلال صفحاتهم عبر مواقع التواصل في وفاة زملائهم الثلاثة الذين توفوا بأزمات قلبية شديدة بشكل مفاجئ ، كما حول البعض الآخر صفحاته لدفتر عزاء في الأطباء الثلاثة الذين شهد لهم الجميع بالكفاءة وحسن الخلق والالتزام الشامل والكامل طوال حياتهم.

وفي ذلك الصدد فقد بين واظهر الأطباء عن أن المتوفين هم عاطف محمد السيد بوحدة العناية المركزة بمستشفى أبو حماد المركزي حيث توفي أثناء تأدية عمله، وعمر علي طبيب تكليف، وأحمد محمد هشام طبيب في معهد الكبد بالقاهرة.

إلى هذا، كشف مسؤول في مديرية الصحة بالشرقية إن الوفاة جاءات بنتيجة طبيعية ولا توجد أي شبهة جنائية، فيما شيع أقارب الأطباء المتوفين جثامينهم أمس الاثنين في مقابر عوائلهم في محافظة الشرقية.

إقرأ أيضاً :