كشفت شيرين سيف النصر حقيقة صورها المنسوبة لها وأثارت جدلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث قيل إنها التقطت لها خلال توجهها إلى محكمة للإدلاء بشهادتها في قضية سرقة مجوهراتها.

وقالت شيرين فى تصريحات لموقع “اليوم السابع”: “أنا موجودة في لندن منذ فترة كبيرة لزيارة شقيقي وسأعود للقاهرة خلال الأيام المقبلة”.

وعن الصورة المتداولة على صفحات السوشيال ميديا المنسوبة لها، شددت: “هذه صور شبيهتي ولكنها ليست صوري”، لافتة إلى أنها لم تدخل المحكمة أثناء محاكمة السيدة التي سرقتها، ولكنها حضرت فى النيابة منذ 5 شهور فقط.

وأبدت الفنانة الكبيرة استياءها من تداول الصور بكثرة على أنها هي، متسائلة ما هو الغرض من تلك الضجة في الوقت الحالي، مضيفه: “بالنسبة لي معرفش الناس بتجبيب الحاجات دي منين والصورة ليس لها علاقة بي نهائيا”.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا صورة نسبوها إلى الفنانة شيرين سيف النصر، وقالوا إنها تعاني من مرض خطير أدى إلى تغير شكلها تماما.

وزعم متداولي الصور أنها لشيرين سيف النصر خلال توجهها إلى المحكمة للإدلاء بأقوالها فى سرقة مجوهراتها، وقد أثارت الصور حالة من الجدل حول حقيقتها، وهل هي الفنانة الجميلة أم لا.

وكانت قد تعرضت الفنانة شيرين سيف النصر لسرقة مجوهراتها من شقتها وصلت قيمتها إلى 3 ملايين جنيه، على يد أقرب صديقاتها فى شهر أغسطس الماضى، مما استوجب عليها حضور الجلسة.

وظهرت صاحبة الصورة التي قيل إنها شيرين سيف النصر بوزن زائد وترتدي عباءة ونظارة، وهو الأمر الذي مثل صدمة كبيرة لجمهورها الذى أحبها فى مرحلة شبابها وفوجئ بوزنها الحالي.

شيرين سيف النصر واحدة من أشهر نجمات الفن في مصر والعالم العربي، قدمت عددًا كبيرًا من المسلسلات التي ما زال يحرص الجمهورعلى مشاهدتها في كل إعادة عبر القنوات الفضائية المختلفة، منها: “من الذي لا يحب فاطمة”، “المال والبنون”، “اللص الذي أحبه”، “غاضبون وغاضبات”، كما شاركت في بطولة أفلام “سواق الهانم”، “أمير الظلام”، “النوم في العسل”.

وكان آخر أعمالها مسرحية بودى جارد، والذي شاركت في بطولتها مع الفنان عادل إمام على مدار سبع سنوات كاملة.