أفصح مسؤول أميركي اليوم الأربعاء، أن 100 شخص وأكثر من تنظيم داعش هربو فى سوريا، إثر الفوضى التي تسبب بها الهجوم التركي في شمال سوريا .

وصرح مبعوث وزارة الخارجية الأميركية جيمس جيفري في سوريا، مقابل لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب: "نستطيع أن نقول إن العدد الآن يزيد على 100هارب، لا نعرف أين هم".

ووجهت تركيا هجوما في سوريا بعد موافقة الرئيس الأميركي  ترامب على سحب القوات الأميركية المتحالفة مع قوات سوريا الديمقراطية الكردية التي تحملت عبء قتال داعش.

وأكد جيفري"لا تزال معظم السجون التي كانت تحرسها قوات سوريا الديمقراطية مؤمنة. ولا يزال عناصر تلك القوات موجودين هناك".وأضاف "نحن نراقب الوضع قدر ما نستطيع. ولا يزال لدينا عناصر في سوريا يعملون مع القوات الديمقراطية السورية، وأهم أولوياتهم هؤلاء الدواعش".

وتم انسحاب المقاتلون الأكراد من منطقة حدودية رئيسة، إثراتفاق الولايات المتحدة مع تركيا لإنهاء الهجوم.

وتجمع تركيا بين الأكراد السوريين المقاتلين، والانفصاليين التابعين لحزب العمال الكردستاني فى تركيا وكلا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يعتبرهم "جماعة إرهابية".