#تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي
#تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي

#تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي

صحيفة أخبارنا نقلا عن Arabia Eurosport ننشر لكم #تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي، #تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

#تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي

.

صحيفة أخبارنا تعادل إيجابي بهدف لكل فريق حصل على نتيجة مباراة النادي الأهلي والإسماعيلي التي جمعت الفريقين بالجولة الأولى من مسابقة الدوري الممتاز، على ملعب السلام، اليوم الخميس. 

الأهلي بدأ المباراة بتشكيله المعتاد مع وجود 3 تعديلات بسبب الإصابات، حيث دفع الفرنسي كارتيرون، بمحمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع علي معلول وساليف كوليبالي وسعد الدين سمير ومحمد هاني، وفي الوسط عمرو السولية وهشام محمد ومؤمن زكريا وإسلام محارب وناصر ماهر، ومهاجم وحيد وليد أزارو. 

بينما بدأ الإسماعيلي بتشكيل مكون من عصام الحضري، في حراسة المرمى وأمامه رباعي الدفاع طارق طه وريتشارد بافور ومحمود متولي ومحمد هاشم، وفي الوسط محمد صادق ونادر رمضان وشكري نجيب وحسني عبدربه ولسعد الجزيري، ومهاجم وحيد كريستوفر ميندوجا. 

رغم قوة المباراة واعتبارها أن الكلاسيكو الثاني في الكرة المصرية، إلا أن الأداء كان مخيبا وخصوصا في الشوط الأول، فالإسماعيلي وضح اعتماده بشكل كبير على الدفاع، في حين لم ينجح الأهلي في استغلال تراجع الدراويش. 

الإسماعيلي دخل المباراة بأسلوب دفاعي بشكل كبير، حيث اعتمد مديره الفني خير الدين مضوي، على الدفاع المتأخر، لكن لاعبيه طارق طه وريتشارد بافور ومحمود متولي ومحمد هاشم ظهرت خلفهم مساحات شائعة، حاول الأهلي استغلالها من تمريرات ناصر ماهر لوليد أزارو وإسلام محارب. 

تراجع الإسماعيلي للدفاع، فتح المجال للاعبي الأهلي للسيطرة على خط الوسط، لكن الأحمر لم يستثمر هذا الأمر بشكل جيد، خصوصا وأن الفريق تأثيرا كثيرا بغياب حسام عاشور، للإصابة، رغم أن أدائه في أخر مباراتين للفريق لم يكن بالشكل الأمثل. 

الظهور الأول لناصر ماهر، لاعب الأهلي، كان جيدا بشكل كبير، خصوصا وأنه كان أكثر لاعبي الأهلي نشاطا وتحركا في الملعب وأرسل أكثر من تمريرة لأزارو ومحارب، كما أنه كان صاحب الفرصة الأخطر للأهلي في الشوط الأول، من خلال تسديدة اصطدمت بالعارضة، ولكن يحتاج مجهوده البدني للتوظيف بشكل جيد لخدمة مهاراته الفنية. 

للمباراة الثالثة على التوالي مازال مؤمن زكريا، لاعب الأهلي، يمثل علامة استفهام كبيرة داخل الملعب، فمؤمن منذ عودته من الإعارة بنادي أهلي جدة السعودي وهو خارج تركيزه بشكل كبير، وفي حال استمراره بهذا الأداء لابد من استبعاده من التشكيل الأساسي خلال الفترة المقبلة. 

الدروايش رغم اعتماده على الدفاع إلا أن اهتمامه بالهجمات المرتدة كان بنفس القدر، وهى الطريقة التي نجح من خلالها في خطف هدف الفوز بالمبارة، مع استغلال أخطاء دفاع الأهلي في الرقابة والتشتيت. 

تغييرات الفرنسي كارتيرون لمحاولة تعديل النتيجة بالدفع بمحمد شريف ومروان محسن على حساب مؤمن زكريا وناصر ماهر، بجانب الدفع بأيمن أشرف لشغل الجانب الأيسر، مع تقدم علي معلول للعب كلاعب جناح أيسر، لم تؤت بثمارها سريعا خصوصا وأن العشوائية في الأداء كانت هى المسيطرة على أداء الأحمر، خصوصا في الجانب الهجومي مع حالة التألق الذي ظهر عليها الحارس عصام الحضري، لكن في اللحظات الأخيرة، نجح محمد شريف في مكافأة مدربه وتسجيل هدف التعادل 

أهم درس للأهلي في مباراة الإسماعيلي هو أن السيطرة على الكرة وحدها لا تكفي، لابد من التسجيل والضغط المستمر على دفاعات المنافس وعدم السماح له بالتقدم بالكرة، لكن الاعتماد على فكرة الاحتفاظ بالكرة والسيطرة طيلة الـ90 دقيقة لا تجلب الفوز.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

#تحليل_اليورو: درس قوي للأهلي في بداية الدوري.. وانطلاقة جيدة للإسماعيلي

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : Arabia Eurosport