التخطي إلى المحتوى
ياسمين عبدالعزيز تعود الي القاهرة بحمد الله بعد رحلة علاجية في سويسرا
الفنان وائل عبدالعزيز شقيق الفنانة ياسمين عبدالعزيز

ياسمين عبدالعزيز سندريلا الشاشة المصرية تلك الفاتنة الموهبة الصغيرة في عمر الشباب تعود من جديد الي القاهرة بعد رحلة علاجية قادمة سويسرا بعد أن تعرضت لزمة صحية كبيرة أدخلتها الي المستشفي ليقتضي الأمر السفر الي خارج مصر حتي يتم شفائها وتعود الي وطنها مصر.

وفي سياق متصل فقد أفصح الممثل وائل عبدالعزيز أخ النجمة ياسمين عبدالعزيز، عن رجوع أخته إلى القاهرة بعد سفرية علاج في سويسرا.

وفي غضون ذلك فقد نشر الممثل وائل عبدالعزيز أخ النجمة ياسمين عبدالعزيز ، صورة تجمعه بشقيقته، من خلال صفحته على فيسبوك"، وعلق: "حمد الله على السلامة يا روحي.. نورتي جمهورية مصر العربية والدنيا كلها، ربنا يحميكي ويحافظ عليكي ويسعدك يا رب".

بعد رحلة علاجية في سويسرا.. عودة ياسمين عبدالعزيز مرة أخري الي القاهرة بعد شفائها

وقد كانت الممثلة ياسمين عبدالعزيز، وجهت رسالة لمتابعيها للمرة الأولى منذ تعرضها لأزمة صحية، من خلال صفحتها الشخصي على موقع "انستقرام"، ونشرت مقطع مرئي ضم صورا من رحلتها مع العلاج خلال تواجدها في المشفى، ولم توضح فيه بوجهها، مقترنا بأغنية "هنغني كمان وكمان" للمطربة اللبنانية إليسا.

وعلّقت ياسمين: "معجبيني الغالي في جمهورية مصر العربية والوطن العربي وحشتوني بشكل كبير، الشكر لله أنا بقيت كويسة وتعافيت الشكر لله عاوزاكم تتطمنوا، على الرغم من كل المتعب اللي مريت بيه في أزمتي الأخيرة سوى إن سؤالكم ودعمكم هو اللي كان بيهون عليا كل اللحظات المرة اللي عدت عليا.. وكفاية إني أقولكم إني حقيقي شفت الهلاك وقد كان قريب للغاية.. بل بفضل الله وبفضل دعواتكم الجميلة الصافية وبفضل وقوفكم جنبي بقلبكم وبحبكم وبنيتكم الطيبة، ربنا استجاب لدعواتكم وربنا كرمني وعديت المصيبة على خير الشكر لله".

واختتمت: "كلمة شكرا قليلة أوي عليكم وعلى حبكم، أنا بحبكم للغاية وحقيقي أنا عاجزة إني أردلكم كل الحب وكل المؤازرة اللي شفته منكم.. بشكر ربنا وشكرا متابعيني الغالي في جمهورية مصر العربية والوطن العربي".

وقد كان الممثل أحمد العوضي قد طالب الجمهور يوم 17 تموز الفائت، بالدعاء لزوجته الممثلة ياسمين عبدالعزيز عقب خضوعها لعملية جراحية.

وغادرت ياسمين عبدالعزيز، مهبط طائرات القاهرة العالمي، في عشرة آب السابق، متوجهة بطائرة إسعاف مجهزة إلى جنيف، لمتابعة علاجها بأحد المستشفيات السويسرية.