آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار)
آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار)

آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار) صحيفة أخبارنا نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار)، آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار) ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار).

صحيفة أخبارنا لاقتراحات اماكن الخروج

قال الفنان آسر ياسين إنه لم يقرأ رواية «تراب الماس» حتى الآن وبعد عرض الفيلم، مشيرًا إلى أنه تعلم لعبة الدرامز من أجل شخصية طه الزهار.

وأضاف «ياسين» في حوار لـ«صحيفة أخبارنا»، بأن زوجته وأولاده هم الملاذ الآمن من أي تأثير يتعرض له من الشخصيات التي يقدمها نافيًأ ما عرض حول بطولته لفيلم «رجل المستحيل... وإلى نص الحوار:

كيف قمت برسم شخصية طه الزهار عندما عرض عليك الفيلم خصوصًا وان الرواية كانت مطروحة من عدة سنوات؟

أنا في البداية لما أقرأ الرواية منذ طرحها وحتي الان حتي بعد عرض الفيلم على لم اقراها ولكني قرأت السيناريو الخاص بالفيلم ولكني قرأت للكاتب أحمد مراد من قبل أكثر من رواية مثل فورتيجو وأرض الأله وموسم صيد الغزلان لكن هذه الرواية وهي تراب الماس لم اقراءها وكنت متعمد ذلك مع أنه كان لدي اختيار لقراءة الرواية بعد تعلقي بالسيناريو وإعجابي به لكن بعد ذلك علمت بوجود اختلافات بسيطة مابين السيناريو والرواية فقررت عدم قراءتها لأن المرجع الأساسي كان الكاتب أحمد مراد والمخرج مروان حامد فعملي معهم كان هو الأساس في تحضير الشخصية وهم كانوا الأساس في المجهود الذي بذلته كي تخرج الشخصية بهذه الطريقة.

وما السبب في عدم قراءتك للرواية؟

والسبب في عدم قراءتي للرواية هو أنني لا أريد التشتت بينهم وكنت متعمد التركيز في مرجع واحد فقط ومناقشته فقط دون الدخول في تفاصيل أكثر، فأنا اشتغلت على تاريخ الشخصية وكتبت حوالي 6 صحفات عن حياته قبل الفيلم بالعربي والانجليزي ووجدت بأن المخرج والكاتب أخذوا أشياء من ما كتبته عن طه الزهار وتم وضعه في الفيلم.

مع كل عمل تتعلم شئ جديد مثلا في «من ضهر راجل» تعلمت الملاكمة وقبلها «خفة اليد» وهنا ظهرت كعازف «درامز» فهل تجد ذلك اجهاد عليك؟

منذ أن قررت التمثيل وضعت معايير معينه وهي التي أسير عليها وهي معايير عالمية يسير عليها غالبية الممثلين فتجدهم في الcv لديهم كمية مهارات غير طبيعية وامكانيات أضافة إلى التمثيل من رقص وركوب موتسكيلات وخفة يد وفلوت والعزف والدرامز ولعب الرياضة وساكس فون فهذه هي أدوات الممثل لأن زياردتها تزيد الممثل معرفة فكلما زاذت مهارات الممثل أفادته في أعمال كثيرة مقبلة، فعندما تعلمت الدرامز للفيلم زودت مصداقية للشخصية وهذا هو الفرق مع تطور السينما في هذا الجيل عندما تلعب ملاكمة تظهر بأنك ملاكم حقيقي، ففيلم (روكي) بطولة سلفستر ستالوني في أول أجزاء لم يكن البوكس ملاكمة حقيقة ولكن مع وجود أجزاء أخرى تطور وأصبح مقنع أكثر وهذه هي المدرسة الحديثة للسينما واصبح هناك أخصائيين ومدربين لكل مهنة تتعلمها كي تؤديها، وشغلانة الممثل أن يتعلم أي مهنة في أقصر وقت ويقنعك بها ويعبر بها عن الشخصية بأداء مختلف من عمل لعمل.

هل تدخلت في كتابة شخصية طه مع أحمد مراد؟

عمري ما أتدخل في كتابة شخصية من الممكن أن أضيف معلومة صغيرة أو سؤال ينير عن المخرج أو السينارست بل هو نقاش عقلاني بعيدًا عن التدخل كزيادة مشهد أو وضع شئ.

هل للشخصيات بقايا تظل مع آسر بعد انتهاء العمل؟

بالتأكيد الشخصيات تترك اثرها سواء جسدي أو معنوي ولكن كل انسان يكون له مرجع في حياته فمثلا لو عندك ذكري سيئة وتريد نسيانها لأنك لو تذكرتها ستدخلك في اكتئاب فالفيلم يعتبر مراحل وشخصية عشت فيها بحلوها ومرها وفجأة تكون غير موجودة من الممكن وقتها أن تسبب لك صدمة من عدم وجودها طريقة كلامه ووسيرها وحتي ممارسة الدرامز لو نتحدث عن طه الزهار في تعبيره عن نفسه، فكلنا يكون لنا مكان آمن وهم بالنسبة لي عائلتي زوجتي ووأولادي وهم ما يحققوا لي التوازن في عدم التسبب بأزمة نفسية أو عصبية للدور، ولكنهم يزعجوا مني من طريقة الكلام أو طريقة الأداء الانفعالي أو غير الطبيعي ولكن الأهم الوعي بذلك وأن يكون من حولك واعيين بما يفعل.

وهل تعتبر طه الزهار في «تراب الماس» الأصعب في مشوارك الفني؟

شخصية طه من أفضل وأصعب الشخصيات التي قدمتها في حياتي الفنية وكان من أصعب المواقف التي قابلتها في الدور أنه من المفترض أن يظهر بشكل ضعيف وغلبان ومسالم ولكنه يتحول لقاتل فكيف يتحول هذا هو الأصعب لأن التحول هنا لا يظهر عليه من الخارج لأنه ليس بلطجي، فكان الأصعب في شخصية طه هو كيفية أن نصل للجمهور بكلمة عندك حق في التحول من شخص مسالم وهادئ لشخصي قوي، والأصهب أيضًأ عندما وقعت على بطولة الفيلم كنت انتهيت من فيلم من ضهر راجل وفي هذه الفترة كانت لياقتي البدنية عالية لأنني كنت أمارس لعبة البوكس، وكان من المفترض أن يقل وزني بطريقة كبيرة، وبالفعل خسرت 9 كيلو من وزني، كما أنه كان مقرر أن يظهر التعب على ملامحي وجسدي، وكنت أتابع مع دكتور تغذية، وفي النهاية وصلت للشكل المطلوب في الشخصية«.

هل تجد بأن الجمهور تعاطف مع القاتل طه الزهار؟

للأسف حدث تعاطف، لأن هذا هو نقطة الفيلم لأن لو لم يكن هناك عدالة فغصب عننا ستكون غابة، فمن أول مشهد لا نقول بأن طة لديه ملامح البطولة والسوبر هيرو بدليل لو مشي في الشارع لن يلاحظه أحد، فهو شخص عادي تحول بسبب اختفاء عدالة واكتشافات مذهلة وحقائق جديدة تقوده لأفعال لم يكن يتخيل بأنه سيفعلها.

وما رأيك في ردود الفعل والإيرادات؟

توقعنا النجاح لأننا بذلنا مجهودًا ضخمًا وفي نفس الوقت أنا لا أهتم بالإيردات أكثر من القيمة الفنية المقدمه للجمهور، والفيلم يحمل الكثير من المفاجأت التي ستنال اعجاب الجمهور ولكني أهتم بالطبع بالإيرادات لأنه فيلم تجاري، والأهم في البداية ان الفيلم إخراج مروان حامد فأنا أعلم بأنني في يد أمينة والتوجية للشخصية كان على أكمل وجه فنحن حضرنا للشخصية وراضي تمامًا عن الفيلم.

ولماذا قيل بأن الفيلم ليس مناسب لعيد الأضحي؟

دائما توزيع الفيلم ووقت طرحه وعرضة في السينما تكون لصالح شركة الإنتاج وأعتقد بأن الفيلم يعرض في أي وقت ولكن توقيت طرحه قبل العيد كان ذكي واستمراراه في العيد لصالحة وأعتقد بأنه مناسب جدًا.

ما المختلف في مروان حامد وبين المخرجين الذين عملت معهم؟

مروان حامد من الأسماء الكبيرة في مصر على الرغم من سنه، فهو مخرج خاص عندما تشاهدي فيلم تستطيعي أن تقولي هذا العمل لمروان حامد مثل داوود عبدالسيد أو شريف عرفة ستجدي البصمة وبالنسبة لي توحدت مع الشخصية من خلال عملي مع المخرج لأنه كان بجانبي في كل مرحلة للشخصية عندما جلسنا مع صيدلي أو تاثير الضرب الذي تعرض له طة وتسبب له في رعشة فكل هذه الأشياء كان يهتم بتفاصيلها جدًا، فالمخرج يركز على التمثيل جدًا.

هل وجدت نجاح الرواية كان له سبب في نجاح الفيلم؟

طبعًا جزء من نجاح الفيلم والعكس يحدث الآن أن الرواية تحقق النجاح بدليل صدور طبعات أخرى بعد الفيلم بالبوستر الجديد للعمل.

وما الشخصية التي قدمتها وأثرت عليك بشكل كبير؟

كل الأدوار لها تأثير وعلى قدر المجهود تظل الشخصية موجودة وتعيش معك، وفيلم «رسائل البحر» ودوري فيه من 2008 وحتي الآن الفيلم يذاع وموجود بكثافة على الرغم من التحذيرات الكثيرة قبل تقديمه بأنه ليس تجاري ولكنه أصبح فيلم فني وتجاري وحقق نجاح جيد في السينمات وبالنسبالي النجاح هو أن ينال اعجاب الناس ويعيش، لا أريد تقديم عمل بعد 10 سنوات أقول ما الذي قدمته وابوخ نفسي عليه، فأنا اريد في المجمل تقديم أعمال لها مضمون.

قيل بأنك مرشح لبطولة فيلم «رجل المستحيل» لأدهم صبري؟

غير صحيح ما عرض حول ذلك فأنا لم يعرض على الشخصية أو الفيلم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، آسر ياسين: الجمهور تعاطف مع قاتل «تراب الماس» لغياب العدالة (حوار)، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم