"الآثار": إجراء ثاني أكبر عملية ترميم لمقتنيات توت عنخ آمون الخشبية
"الآثار": إجراء ثاني أكبر عملية ترميم لمقتنيات توت عنخ آمون الخشبية

قالت جيلان محمود، رئيس معمل ترميم الآثار الخشبية، إن عملية ترميم الآثار بمثابة إجراء عملية جراحية، لأن المرمم يتعامل مع حالة لا تستطيع النطق.

وأضافت محمود، خلال لقائها مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج "نظرة"، المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، أن الشخص المرمم هو الذي يشخص الحالة ويضع خطة العلاج.

وكشفت عن إجراء عدد من الفحوصات والتحاليل على الأثر المراد ترميمه حتى يتم معرفة المواد المستخدمة في تركيب الأثر، ومعرفة مواد الترميم التي تم استخدامها في ترميمه.

وأشارت إلى أنه في البداية يتم معرفة مكونات القطعة الأثرية حتى يتم معرفة طريقة فكها، ثم يتم معرفة الشكل الصحيح للحالة من خلال رسم مجسم للقطعة الأثرية بأحدث الأجهزة، ثم يتم إجراء البحوث والتحاليل الكاملة حتى يتم إجراء عملية الترميم الصحيحة للقطعة.

وأوضحت رئيس معمل ترميم الآثار الخشبية، أن الآثار الخشبية للمك توت غنخ آمون جيدة ويتم إزالة مواد الترميم السابقة ويتم وضع مواد أخرى أكثر حداثة، وعملية ترميم آثار الملك توت هي الأكبر من نوعها منذ اكتشاف المقبرة في سنه 1922.

المصدر : الوطن