المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى"
المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى"

المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى"

صحيفة أخبارنا نقلا عن الدستور ننشر لكم المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى"، المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى"

.

صحيفة أخبارنا قال المفوض الرئاسى القبرصى فوتيس فوتيو، إن النقل المتعمد لرفات الأشخاص المفقودين هو "جريمة كبرى" من جانب تركيا، مؤكدًا أن حكومة قبرص لن تتوقف عن متابعة القضية.

وأعرب فوتيو، وفقًا لوكالة الأنباء القبرصية، أمام لجنة مجلس النواب القبرصى المعنية باللاجئين، عن مخاوفه بشأن المسار العام للعملية المستخدمة لتحديد أماكن وجود رفات المفقودين والتعرف عليها، وأشار إلى تناقص أعداد الاكتشافات الناجحة.

واقترح فوتيو، أن تعقد الحكومة القبرصية والبرلمان اجتماعًا مشتركًا مع اليونان للنظر فى سبل تعزيز الجهود السياسية والدبلوماسية بشأن هذه القضية، قائلًا "إن الوقت هو العدو الأكبر لدينا لحل هذه المشكلة الإنسانية".

وأضاف أنه في عام 2016 اكتشفت رفات 114 شخصًا مفقودًا، وفي عام 2017 تراجـع العدد إلى 49 حالة، في حين تم اكتشاف رفات 8 أشخاص فقط في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2018، مشيرًا إلى الحالة المتعلقة بالمفقودين الذين دفنوا في مكب سابق للنفايات في ديكومو.

ووفقا للشهادات، يتصور أن نحو 70 شخصًا من قرية أشيا، قتلوا على يد الجنود الأتراك أثناء الغزو عام 1974، قد دفنوا في مكب سابق للنفايات، بعد نقل رفاتهم من قرية أورنيثى، وأن عملية النقل قد جرت في عامي 1995 و1996. وقام الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق بتمويل مشروع لإغلاق المكب بين 2009 و2012، دون أن يعرف فى وقتها تفاصيل هذه الحالة المتعلقة بالأشخاص المفقودين في أشيا.

وقال فوتيو إن هناك بعدًا سياسيًا أيضًا، مضيفًا "إننا لن نقبل أبدًا بإغلاق مسألة نقل الرفات على أساس وجود مشكلات أو أن المعلومات التي تلقيناها ليست صحيحة، إن ذلك لن يحدث أبدًا".

من جانبه، أطلع نيستوراس نستوروس، العضو القبرصى اليونانى فى لجنة الأشخاص المفقودين، لجنة مجلس النواب على التطورات المتعلقة بعمل اللجنة وكذلك على حصول لجنة الأشخاص المفقودين على مدخل لأرشيف الأمم المتحدة وبلدان أخرى.

ووفقًا لنستوروس، قامت لجنة الأشخاص المفقودين بزيارة إلى نيويورك مرتين لدراسة الملفات، علاوة على ذلك، أذن لهم بالوصول إلى الأرشيفات البريطانية وأرشيف الصليب الأحمر الدولى، كما استجابت فنلندا وكندا والسويد بشكل إيجابى. وقال إنه تم توظيف باحث متخصص لدراسة الوثائق السرية.

يذكر أنه تم تقسيم قبرص منذ عام 1974 عندما غزتها تركيا واحتلت ثلثها الشمالى، وقد تشكلت لجنة الأشخاص المفقودين بناء على اتفاق بين زعيمى الطائفتين القبرصيتين، يقضى بالحفر وإيجاد الرفات وتحديد هويتها ونقلها إلى أقربائها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

المفوض الرئاسى القبرصى: تغيير أماكن رفات المفقودين "جريمة كبرى"

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور