انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف
انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف

انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف

صحيفة أخبارنا نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف، انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف

.

رئيس الوزراء ستيفن لوفان ووزيرة المالية ماجدولينا أندرسونصحيفة أخبارنا مصدر الصورة AFP/Getty images
Image caption رئيس الوزراء ستيفن لوفان ووزيرة المالية ماجدولينا أندرسون أثناء كلمتهم لمؤيديهم في مبنى الحزب في ستوكهولم. 28 أغسطس/آب 2018

تسود حالة من الترقب والحذر في السويد، مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية "ريستاغ"، التي ستجري في التاسع من سبتمبر/أيلول، حيث أظهرت استطلاعات رأي أجرته البلاد، صعوداً للأحزاب اليمينية المتطرفة المناهضة للاجئين، وتراجعاً لقوى اليسار واليمين الوسط.

ويبدو أن حزب " ديمقراطيي السويد" اليميني المتطرف، ينافس بشدة للحصول على عدد أكبر من المقاعد على حساب حزب " الاشتراكي الديمقراطي " وهو الحزب الحاكم في البلاد.

ويشعر اللاجئون بالقلق خاصة بعد أن ارتفعت نسبة المؤيدين لقوى اليمين التي تدعو إلى ترحيل اللاجئين غير الشرعيين وغلق الأبواب في وجه المهاجرين الجدد.

وبيّن الاستطلاع ،أن السويديين يميلون للتصويت لليمين المتطرف، ونقطة المحورية بين الأحزاب الرئيسية في البلاد هي مسألة اللاجئين من جهة وتقليص الرعاية الصحية والاجتماعية من جهة أخرى.

فوز يمين الوسط في الانتخابات البرتغالية

مصدر الصورة ANDERS WIKLUND/AFP/Getty Images
Image caption أرشيف: ملك السويد كارل غوستاف أثناء الافتتاح السنوي للبرلمان في ستوكهولم سبتمبر/أيلول 2015

فوز محتمل لليمين المتطرف

شهد عام 2010، أول فوز لحزب ديمقراطيي السويد اليميني المتطرف بمقاعد في الريستاغ عندما حصل على نسبة 5.7 في المئة من الأصوات، وارتفعت تلك النسبة عام 2014 لتصبح 12.9 في المئة، أي 42 مقعدا من أصل 349 . وفي استطلاع هذا العام ترتفع النسبة في بعض المناطق إلى أكثر من 20 في المئة، وهي نسبة يعتبرها الاشتراكيون الديمقراطيون " خطيرة"، وستحسم النسبة النهائية لمؤيديه في التصويت الجاري في التاسع من سبتمبر/أيلول الحالي.

واستهدف اليمين المتطرف في حملته الانتخابية فئة الشباب وخاصة المقيمين في الأرياف حيث فرص العمل المحدودة بحسب دعايتهم وحملتهم الانتخابية.

ويقول توبياس أندرسون ، مرشح البرلمان ورئيس فئة الشباب في الحزب اليميني: "يريد الناخبون رؤية المزيد من الإجراءات الفعلية، يريدون تغييراً حقيقياً، وشعوراً بأنهم ليسوا على نفس السياسات التقليدية المملة".

ومع صعود فرص نجاح اليمين، تسود ضجة وتوتر في الأوساط السياسية، تجاوزت الحدود السويدية، وارتفعت أصوات اليمينيين في دول أوروبية أخرى. بينهم زعيم اليمين البريطاني نايجل فرج، الذي هنأ ديمقراطيي السويد المتطرفين في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر ترحيباً بنجاح هذا الحزب.

هل يعجل فوز ترامب بسيطرة اليمين المتطرف على أوروبا؟

زيـادة الاسواق الآسيوية بعد فوز اليمين في الانتخابات اليونانية

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أولف كريستورسون مرشح حزب المحافظين في حملته الانتخابية في مركز التسوق في سكيكلا، السويد أغسطس/آب 2018

الأحزاب الرئيسية المتنافسة

هناك ثلاثة مستويات مختلفة للحكومة في السويد: البرلمان الوطني ، الذي يضم 349 مقعدًا ، و20 من مجالس و 290 مجلس بلدية.

يدير البلاد الحكومة المؤلفة من تحالف حزبي الاشتراكي الديمقراطي والخضر (البيئة) منذ عام 2014. أما انتخابات هذا العام، فتبدو أنها تسير باتجاهات مختلفة وقد تحمل تحالفات جديدة.

حزب الاشتراكي الديمقراطي (S)

وهو الحزب الحاكم حاليا في البلاد، يرأسه رئيس الوزراء ستيفان لوفين، وهو حزب عمالي في جوهره، وكانا قد شكلا حكومة ائتلافية مع حزب الخضر في الدورة السابقة عام 2014، بانتظار التغييرات المرتقبة هذا العام. ترتكز سياسة الحزب على الحرية والمساواة والتضامن، وخلق المزيد من فرص العمل وتوفير تعليم أفضل للجميع بحسب البيانات التي نشرها على موقعه الرسمي.

المحافظين (M)

وهو حزب محافظ تأسس في عام 1904. يترأسه أولف كريستورسون، ومن مبادئه، حرية الفرد وتخفيض الضرائب والحرية الاقتصادية بحسب حملتهم الدعائية في موقعهم الرسمي.

وفي انتخابات عام 2014، تحالف مع حزب " الديمقراطي المسيحي" المعتدل، وهم ثاني أكبر حزب في البلاد.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption جيمي أكيسون رئيس حزب ديمقراطيو السويد اليميني المتطرف أثناء حملته الانتخابية في ساندسفال، السويد 18 أغسطس/آب 2018

ديمقراطيو السويد SD

يتزعمه جيمي أكيسون، وهو حزب قومي اجتماعي محافظ . من أهم مبادئه مناهضة الهجرة واللاجئين، ويرى أن السويد كانت سخية للغاية ومتساهلة مع هذه المسألة في العقود الماضية. وأن اللاجئين يشكلون عبئاً على البلاد، ويتوجب حماية الهوية الوطنية كوسيلة للحفاظ على رفاهية البلاد. ويعد الحزب من أشد المنافسين الحاليين للحزب الحاكم في البلاد.

حزب البيئة (الخضر) MP

يركز الحزب على القضايا البيئية. تغلب الحزب بمقاعد في البرلمان لأول مرة عام 1988. وللحزب متحدثان رسميان بدلا من زعيم له، وهما إيزابيلا لوفن وغوستاف فريدولين.

وتحالف الخضر مع الحزب الحاكم ( الاشتراكي الديمقراطي ) عام 2014 وكان رابع أكبر حزب وقتها.

حزب الوسط (C)

تترأسه آني لوف، وهو حزب سياسي ليبرالي وفلاحي وكان يسمى سابقا برابطة الفلاحين . يتصور الحزب أنه يجب تربية المجتمع على مسؤولية الناس تجاه بعضهم البعض من جهة وتجاه الطبيعة من جهة أخرى. ويركز على الاقتصاد الوطني والبيئة والتكامل. وشكل تحالفاً مع المعتدلين والليبراليين والديمقراطيين المسيحيين في انتخابات الدور الماضية.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يوناس خوستيد رئيس حزب اليسار في حملة الانتخابات العامة في يوم العمال العالمي في الأول من مايو/أيار 2018

حزب اليسار (V)

يترأسه يوناس خوستيد، يدعو نفسه بحزب سياسي اشتراكي ونسوي مبني على أساس إيكولوجي. وقد أطلق عليه اسم "حزب اليسار" عام 1990 ، ولكن تم وضع اللبنة الأولى للحزب فعلياً عام 1917.

ويركز هذا الحزب على تقديم الوظائف وخدمات الرعاية الاجتماعية والمساواة بين الجنسين. وكان ضد انضمام السويد إلى الاتحاد الأوروبي عام 1995 وما زال يدعو إلى الخروج منه. وفي انتخابات عام 2014 حصل الحزب على حوالي ستة في المئة من الأصوات، مما جعله سادس أكبر حزب في البلاد.

الحزب الليبرالي (L)

يترأسه يان بيوركلند، وهو ضابط سابق في الجيش السويدي، ويعد الحزب حليفاً ليمين الوسط ومعظم مؤيديه من الطبقة الوسطى.

يؤيد الحزب، الحركة النسوية، لكن بدون اشتراكية، ومع فكرة أن البلاد مفتوحة ولكن ليس للاجئين، ومع انضمامهم للناتو والاتفاق النووي. ويدعو إلى المساواة بين المرأة والرجل وتشجيع الرجال لتطوير أنفسهم في مهمة رعاية الأطفال. ولم يصل الحزب إلى سدة الحكم حتى بتحالفه مع اليمين الوسط.

مصدر الصورة Michael Campanella/Getty Images
Image caption إببا بوش ثور رئيسة حزب المسيحي الديمقراطي

الحزب المسيحي الديمقراطي (KD)

تتراسه إببا بوش ثور، بعد أن خلفت غوران هاغلوند عام 2015. وهي أصغر زعيم حزب سياسي سويدي، مازال الحزب يكافح من أجل كسب شعبية أكبر في البلاد، موقف الحزب الصارم من الهجرة واللاجئين كلفه ابتعاد حتى أولئك المؤمنين بالتعاليم المسيحية. ولم يتعدَ نسبة وجودهم في البرلمان أربعة في المئة. ويتركز الحزب على تحسين الرعاية الصحية والاجتماعية للمسنين، وله موقف متشدد من المتطرفين.

--------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تنزيل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

انتخابات السويد العامة: قلق اللاجئين وترحيب اليمين المتطرف

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic