عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة
عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة

عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة صحيفة أخبارنا نقلا عن الوطن ننشر لكم عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة، عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة.

صحيفة أخبارنا تشهد الولايات المتحدة بشكل منتظم عمليات إطلاق نار مثل تلك التي أسفرت عن 12 قتيلاً على الأقل الأربعاء في حانة وقاعة رقص مكتظة في بلدة ثوسند أوكس في كاليفورنيا.

في ما يلي أبرز تلك العمليات التي نُفذت في السنوات الأخيرة:

- لاس فيغاس: 58 قتيلا -في الأول من أكتوبر 2017، فتح ستيفن بادوك (64 عاما) النار من الطابق الثاني والثلاثين لفندق ماندالاي باي على حشد في اسفل المبنى كان يحضر حفلة لموسيقى الكانتري في لاس فيغاس (ولاية نيفادا، غرب) ما اسفر عن سقوط 58 قتيلا وحوالى 500 جريح.

تبنى تنظيم "داعش" بسرعة اطلاق النار الذي اوقع اكبر عدد من القتلى في حادثة من هذا النوع في تاريخ الولايات المتحدة. لكن الشرطة الاميركية لا تملك حتى اليوم أي دليل يربط بين بادوك الذي انتحر، والتنظيم الجهادي.

- نادي المثليين في اورلاندو: 49 قتيلا -في 12 يونيو 2016 قتل أميركي من أصل افغاني يدعى عمر متين 49 شخصا واصاب 50 بجروح في ملهى ليلي لمثليي الجنس في اورلاندو بولاية فلوريدا، في أسوأ اعتداء في الولايات المتحدة منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

بعد ثلاث ساعات من المفاوضات، اقتحمت قوات الأمن المكان وقتلت المهاجم. تبنى تنظيم "داعش" الهجوم بعدما اعلن المهاجم مبايعته الجهاديين.

- المدرسة الابتدائية في ساندي هوك: 26 قتيلا -في 14 ديسمبر 2012 قتل شاب 26 شخصا بينهم 20 طفلا في مدرسة ساندي هوك في نيوتاون (كونيتيكت، شمال شرق) قبل ان ينتحر.

- كنيسة ساثرلاند في تكساس: 25 قتيلا-في 5 نوفمبر 2017 قتل رجل 25 شخصا في كنيسة في مدينة ساثرلاند الصغيرة في تكساس خلال القداس. واصاب حوالى عشرين شخصا. وعثرت الشرطة على جثته في سيارته.

- باركلاند، فلوريدا: 17 قتيلا-في 14 فبراير 2018 في يوم عيد الحب، قام الشاب نيكولاوس كروز في الـ19 من العمر بفتح النار في مدرسة في باركلاند في جنوب شرق فلوريدا، ما ادى الى مقتل 17 شخصا قبل ان يتم توقيفه.

- سان برناردينو: 14 قتيلا -في 2 ديسمبر 2015 فتح زوجان اسلاميان متطرفان من اصل باكستاني النار خلال حفل عيد الميلاد في سان برناردينو (كاليفورنيا، غرب)، ما اوقع 14 قتيلا و22 جريحا.

- أورورا: 12 قتيلا -في 20 يوليو 2012 اقتحم شاب مسلح احدى دور السينما في مدينة اورورا (كولورادو، غرب) وفتح النار على الحاضرين خلال عرض فيلم "باتمان" في جلسة منتصف الليل، ما أوقع 12 قتيلا و70 جريحا. وحكم على منفذ الهجوم جيمس هولمز في أغسطس 2015 بالسجن المؤبد بدون امكانية الافراج عنه.

- كنيس بيتسبرغ: 11 قتيلاً -في 27 أكتوبر 2018، قُتل 11 شخصاً برصاص شخص معاد للسامية يبلغ 46 عاماً ما أدى إلى إثارة الهلع داخل كنيس "شجرة الحياة" في بيتسبرغ.

وووجهت إلى روبرت باورز 29 تهمة وقد يحكم عليه بالإعدام.

- مدرسة سانتا في الثانوية: 10 قتلى -قتل تلميذ يبلغ 17 عاماً في 18 مايو 2018، شخصين بالغين وثمانية قاصرين في مدرسته الثانوية في سانتا في بولاية تكساس الأميركية. ووجهت إلى ديمتريوس باغورتزيس تهمة القتل التي تصل عقوبتها إلى الاعدام في هذه الولاية. وقد استعمل بندقية ومسدسا وهما قطعتا سلاح يملكهما والده بشكل قانوني، بحسب السلطات.

- صحيفة "ذا كابيتال" في انابوليس: 5 قتلى على الاقل -قتل خمسة أشخاص على الاقل في 28 يونيو 2018 في قاعة تحرير صحيفة "ذا كابيتال" ونسختها الاكترونية "ذا كابيتال غازيت" في انابوليس بولاية ماريلاند. وقالت السلطات إن المنفذ وهو أبيض استعمل بندقية وتم توقيفه في المكان واستجوابه من قبل الشرطة لكن لم تعرف هويته ودوافعه على الفور.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، عمليات إطلاق النار الأكثر دموية بأمريكا في السنوات الأخيرة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن