أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين
أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين

أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين

صحيفة أخبارنا نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين، أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين

.

حقل أرزصحيفة أخبارنا مصدر الصورة Getty Images
Image caption أعربت الحكومة العراقية عن أسفها لاتخاذها القرار بحظر زراعة الارز الذي يستهلك كميات كبيرة من المياه، مؤكدة أن ليس لديها خيار آخر

جاء قرار وقف زراعة الأرز والذرة الصفراء في العراق منذ يومين في إطار إجراءات تتخذها الدولة لمواجهة الشح المائي الذي تعانيه الدولة، وما يمثله من تهديدات لقطاع الزراعة، أبرزها حظر زراعة محاصيل استراتيجية ذات ربحية عالية أو هامة للاستهلاك المحلي مثل الأرز كون زراعتها تستهلك كميات كبيرة من المياه.

وأشار خطاب من وزارة الموارد المائية العراقية إلى مكتب حيدر العبادي، رئيس وزراء العراق، حصلت وكالة أنباء رويترز على نسخة منه الخميس، إلى أن الوزارة استثنت الأرز والذرة الصفراء من خطة زراعة المحاصيل الصيفية هذا الموسم لكونهما من المحاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه، وذلك لإعطاء الأولوية إلى توفير مياه الشرب للمواطنين.

أسباب الشح المائي

يأتي الشح المائي الذي يعانيه العراق لعوامل عدة، أبرزها أن العراق دولة المصب لنهر دجلة، فيعتمد في غالبية موارده المائية على مياه الأنهار والروافد التي تنبع وتتدفق من خارج حدوده.

وتخضع أغلب المياه العراقية لسيطرة دول المنبع للنهرين، وفي مقدمتها تركيا التي أنشأت سدودا ومشاريع مائية عدة لتعزيز أمنها المائي، كما أن إيران أنشأت أيضا مشاريع تطوير مائية أدت إلى انخفاض مياه دجلة المتدفقة من نهري الوند المار عبر مدينة خانقين (في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد) ونهر الزاب الصغير في مدينة السليمانية بإقليم كردستان.

وتفاقمت أزمة المياه في العراق في الفترة الأخيرة عقب بدء تركيا في ملء سد "اليسو" الضخم على نهر دجلة، وهو المشروع الذي اعتبرته أنقرة على صلة باعتبارات الأمن القومي.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تراجع منسوب المياه في نهر دجلة في العراق بشكل ملحوظ، ما انعكس على قنوات الري، وهو دون شك سوف يؤثر سلبا على قطاع الزراعة

لكن أنقرة أوقفت أوائل الشهر الجاري ملأ خزان السد بصفة مؤقتة بعد شكاوى من الحكومة العراقية تتضمن أن السد يضر بحصتها من مياه نهر دجلة ويفاقم أزمة الشح المائي، ويتوقع أن يمد منطقة كبيرة جنوب شرق البلاد بالكهرباء.

ويسهم التغير المناخي، الذي يتضمن زيـادة درجة حرارة الكرة الأرضية، في زيادة حدة الشح المائي في العراق. وتداول عراقيون صورا على وسائل التواصل الاجتماعي مطلع الشهر الجاري لأشخاص يعبرون النهر في بغداد سيرا على الأقدام بعد انخفاض منسوبه بسبب العوامل السابقة فضلا عن ظاهرة المد والجزر الطبيعية.

كما يعاني العراق من زيادة درجة ملوحة المياه، ما يجعلها غير صالحة للاستخدام الآدمي والزراعي، وهو ما يؤدي إلى تفاقم الشح المائي في العراق.

وتمر مصر بتجربة مشابهة بعد إعلان إثيوبيا، وهي دولة منبع لنهر النيل، أنها على وشك الانتهاء من 70 في المئة من سد النهضة الذي من المحتمل أن يؤثر على حصة مصر من نهر النيل.

واتخذت القاهرة قرارا لتخفيض زراعة الأرز في عدد من المحافظات، نظرا إلى أنه من الزراعات التي تستهلك كميات كبيرة من المياه.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

أمن العراق المائي: حظر زراعة محاصيل لتوفير المياه العذبة للمواطنين

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic