وفقا لاخر التقارير اصدار ايفون11 سوف يعيد الكرّة مرة أخرى وستزيد انتاجيته متفوقا على إصدارات البرو: ايفون 11 برو و 11 برو ماكس كما فعل iPhone XR من قبل.

قبل ذلك استطاع اصدار iPhone XR أن يصبح الهاتف الأكثر مبيعاً في عامه متفوقاً على iPhone XS و XS Max اللذين انطلاقهم في نفس التوقيت.

وكما جاء فى تقرير لمؤسسة Rosenblatt Securities لأبحاث السوق والاستثمار جاء فيه أن ايرادات اصدارات ايفون 11 تجاوزت 12 مليون وحدة منذ إطلاقه، أي في غضون نحو شهر.

هذه المبيعات تخطت توقعات شركة ابل مما دفعها إلى اتخاذ قرار برفع مستوى انتاجية هذا الإصدار بواقع 1.6 مليون وحدة لتلبية الطلب المتزايد للمستهلكين فى السوق ويعود سببه بالأساس للسعر المنخفض نسبياً مقارنة باصدارات البرو إذا يبدأ سعر ايفون 11 من 700$ لسعة 64 جيجابايت، و 750$ لسعة 128 جيجابايت، و 850$ لسعة 256 جيجابايت.

على الجانب الثانى، شهدت مبيعات هواتف ايفون 11 برو / برو ماكس تراجعاً بواقع 15% وهذا الحدث لم يكن متوقعا لدى شركة أبل الأمر الذي جعلها تقرر تخفيض مستوى الإنتاج لهذا الاصدار بواقع 3 مليون وحدة.

والسبب الرئيسي وراء قلة الطلب وعزوف المستهلكين عن هواتف iPhone 11 Pro و iPhone 11 Pro Max  الأغلى  نسبيا هو ارتفاع أسعارها الذي تبدأ من 1000$ و 1100$ على الترتيب وتزيد بزيادة السعة التخزينية.

تشير التوقعات عموماً إلى أن شركة ابل سوف يكون باستطاعتها شحن نحو 70 مليون هاتف من سلسلة ايفون 11 وايفون 11 برو فى نهاية عام 2019، كما يتوقع  من ابل أن تحافظ على نفس معدلات النمو عن طريق  إطلاق اصدار ايفون رخيص الثمن خلال نهاية الربع الأول من عام 2020.