قضية ابن قمر تعود من جديد، ويبدو أن الحرب التي تتعرض لها اللبنانية قمر لن تنتهي على خير، حيث أعلنت الليلة الماضية عبر بث مباشر من حسابها على إنستغرام أن جمال مروان إستأجر أحدهم لقتلها, و أضافت أنهم قامو باطلاق النار عليها وهى حامل فى شهرها الثامن بابنها الوحيد "جيمي" في سيارتها وأنها قامت بتقديم شكوى رسمية من دون جدوى .

وعلى حسب ما ذكرت الفنانة  قمر فإن السبب الحقيقي وراء الهجوم عليها من قبل زوجها السابق "جمال مروان" هو عدم قبوله بالاعتراف بابنه وأنه يسعى جاهدا الى حبس الفنانة  قمر عن طريق الصحفى " إنجي خوري"  ليتمكن من أن يصل إلى "جيمي"، مؤكدة أن حماتها على علم بكل ما يحدث مطالبه  إياها بأن توقِف هذه الحرب على ابنها وقالت:"رحمتِك وين؟ ليه هيك عم تعملي بحفيدك؟"

وأضافت قمر أن الحرب عليها توقفت من بعد استضافتها من قبل أحد البرامج ومشاركة قصتها وزواجها من جمال مروان عبر القنوات الفضائية، إلا أنه عاد الأن للإنتقام عن طريق الصحفي "إيلي باسيل" الذي تقاضى أتعابه  50.000 ألف دولار حسب ما ذكرته قمر لمحاربتها، وأن إنجي كانت مجرد كرت واحترق.

أما بالنسبة لقضية نسب ابنها، فقد أكدت أنه لم يسجل على إسم "مروان جمال" لأنها لا تملك عقد الزواج العرفي وأن المحاكم اللبنانية رفضت دعوى اثبات النسب التى أقامتها المطربة قمر والتى حاولت فيها اثبات نسب الطفل "جيمى " ولم تقم بمساعدتها بل "شحطوها إلى خارج القاعة" على حسب وصفها، وانه تم شرائهم من قبل مروان وبذلك أسدل الستار على قضية مثيرة استحوذت على اهتمام الصحافة العربية .