أعلن وزارة الصحة السعودية وفاة مها بنت محمد الحربي ، عن عمر 23 عاما وسط حزن كبير من المواطنين السعوديين الذين عبروا عن حزنهم الشديد.

ونشر نشطاء في السعودية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نبأ وفاتها مرفق ببعض من وصاياها الأخيرة على تويتر وكأنها تتنبأ بوفاتها.

وانتشرت وصية  مها الحربي بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي كتبتها قبيل رحيلها مباشرة جعلها حديث منصات شبكات التواصل الاجتماعي.

و قالت مها الحربي في وصيتها الأخيرة: "يطول الغياب ولعلي لا ألقاكم بعد يومي هذا، لا تبدلوا ولا تغيروا فإن هذا العمر قصير حتى وإن طالت أعوامه، أقبلوا على الله، جدوا في طلب العلم، اجتهدوا في العبادة، لا تركن إلى دنيا فانية ولا إلى صاحب هوى ولا تميلوا عند ضال فتسقطوا في براثن التيه".

ونعاها الشطاء على تويتر وفيس بوك، وقال أحدهم عن حياتها، انها ولدت في أسرة محبة للعلم والقرآن وأنها عاشت حياتها بين الكتب، ومن مسجد لآخر، ومن درس إلى درس، حتى أصبحت تعرف بنشاطها وتميزها بين قريناتها، ورغم صغر سنها، إلا أنها كانت شعلة من النشاط ، وقد آتاها الله لسانًا فصيحًا وحجة محكمة وأساليب تعليمية ودعوية.