غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق
غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق

غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق

صحيفة أخبارنا نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق، غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز،

غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق

.

صحيفة أخبارنا تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبرا يفيد بأن إدارة أحد المراكز التجارية في بغداد منعت أطفالا من دخول المركز بحجة أن ملابسهم كانت "رثة".

مصدر الصورة Twitter

وبحسب مغردين، فإن فريقا تطوعيا اصطحب مجموعة من الأطفال الأيتام للترفيه عنهم يوم العيد إلا أن إدارة المركز منعتهم من الدخول.

ويقول رئيس فريق "رحماء بينهم" التطوعي الذي اصطحب الأيتام للمركز إن الإدارة "تعترض وتستنكف إدخالهم، دون يعرف أحد السبب".

وتابع بأن غالبية الأيتام فقدوا ذويهم في أعمال عنف خلال الأعوام الأخيرة.

من جهتها، نفت إدارة المركز التجاري طرد الأيتام جملة وتفصيلا.

وقالت في بيان لها إن " أمن المركز طلب من فريق منظمة الأيتام الانتظار في مرآب المول لحين تخصيص مكان لهم في المطعم".

وأظهر مقطع فيديو 15 طفلا وهم يقفون أمام سياج المركز تحت أشعة الشمس الحارقة التي تجاوزت 40 درجة مئوية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

ردود فعل غاضبة

أشعل الفيديو مواقع التواصل الاجتماعي، وقوبل بموجة غضب عارمة من قبل الناشطين العراقيين الذين سارعوا إلى إطلاق حملة لمقاطعة مركز المنصور للتسوق.

وقد تصدر هاشتاغ #مقاطع_مول_المنصور قائمة الترند في العراق، مسجلا أكثر من 15 ألف تغريدة.

كما تم تداول الفيديو أكثر من 5 آلاف مرة وحقق نسبة مشاهدة عالية فاقت 500 ألف على فيسبوك.

اهمل فيسبوك الرسالة التي بعث بها فريق رحماء بينهم

نهاية فيسبوك الرسالة التي بعث بها فريق رحماء بينهم

وعلى إثرها، تراجـع تقييم الصفحة الرسمية لـ "مول المنصور" من خمسة نجوم إلى أقل من نجمتين.

ووصف مغردون تصرف إدارة المركز بالمشين والمخزي.

وفي هذا السياق، غرد أحدهم متسائلا: هل أصبح طرد الأيتام أمرا مقبولا في الشارع العراقي؟ هل سألتم أنفسكم إن كان من بين هؤلاء الأطفال ممن ضحى والده بنفسه من أجل #العراق؟."

بدوره كتب محمد الأسدي:" كان من الواجب أن يستقبل هؤلاء الأطفال بالهدايا لإدخال البهجة والسرور وليس بالطرد والإهانة وكأننا نتعامل مع الناس كطبقات!"

في المقابل، دافع آخرون عن المركز التجاري، قائلين إن الإدارة تحاول أن تعيد للعاصمة بغداد وجهها الحضاري ولم تقصد إهانة الأيتام.

ويعد "مول" المنصور أكبر مركز للتسوق في بغداد وتم افتتاحه في مايو/أيار 2013 بكلفة 35 مليون دولار.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا،

غضب عارم بعد "طرد" أطفال أيتام من مركز تجاري في العراق

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic