وفقا للمصادر المحلية فإن أحد أقسام الشرطة في مدينة مرسى مطروح المصرية، قد تلقت بلاغًا يفيد بانتحار طالبة في الصف الثاني الثانوي، بعد سقوطها من الطابق الثاني لشقة أسرتها.

وكشفت التحقيقات أن الأخصائية الاجتماعية في المدرسة قامت بسحب الهواتف من جميع الطالبات ثم أعادتها لهن مرة أخرى، باستثناء هاتف الطالبة المتوفاة، التي رفضت الأخصائية إعادة الهاتف لها.

وبحسب التحقيقات المشرفة قامت بتصعيد الموضوع لمديرة المدرسة، التي استدعت ولي أمر الطالبة وهو ما تسبب لها بإيذاء نفسي، وعقب ذلك بأيام قررت أن تنهي حياتها.

وأثارت الحادثة غضب رواد شبكات التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بعزل مديرة المدرسة والأخصائية .

وفي اعقاب الحادثة قرر وكيل وزارة التربية والتعليم في مطروح استبعاد مديرة المدرسة والأخصائية الاجتماعية عن العمل، لحين الانتهاء من التحقيقات في الواقعة.