تعرف علي مدي خطورة جدري القرود على مرضى القلب
خطورة جدري القرود على مرضى القلب

يسعي موقع "اخبارنا في تقديم كل ما هو جديد وحصري، وفي التقرير التالي سوف نقدم لكم خطوره مرض جدري القرود علي مرضي القلب، حيث انه كان هناك رجل بريطاني يبلغ من العمر 31 عام قد اصيب بالتهاب في عضلة القلب، بعد أسبوعا واحدا فقط من بدء أعراض الإصابة بفيروس جدري القردة، وبرغم أن اغلب المصابين بالتهاب عضلة القلب قد يتعافون بدون أي مضاعفات، ولكن توجد حالات نادرة عندما يكون لديها الالتهاب شديدا فيكون هناك ضررا كبيرا على القلب

كما قال المسعفون إن ذلك الرجل قد جاء للمستشفى وكان يعاني من ضيق في الصدر، وقد وصلت الآلام لذراعه الايسر، وذلك خلال ثلاثة أيام فقط من وقت زيارته للعيادة، نظرا لظهور أعراض مرض جدري القرود عليه

مضاعفات في عضلة القلب

وقد أوضحت الدكتورة نهلة عبد الوهاب، استشارية البكتيريا والمناعة والتغذية بمستشفى جامعة القاهرة، أن مرض جدري القردة يهاجم الشخص بعد احتكاكه بالحيوان الذي يحمل للمرض، أو عند اختلاطه بالشخص المصاب

حيث أن الشخص الذي يعاني من أمراض سابقة بالقلب، أو كان لديه عضله قلب ضعيفة قد يتعرض الي مضاعفات خطيرة إذا قد اصيب بجدري القردة، وكان ما قد كشفته الدراسة هو ان عضلة القلب تتعب أكثر ويحدث التهاب بعد مهاجمة الفيروس للجسد

ارتفاع حرارة الجسم يؤثر على القلب

أن ارتفاع درجة الحرارة المصحوب بتكسير في الجسم مع تورم الغدد الليمفاوية يعد من اهم علامات جدري القردة، كما تستمر الأعراض لاسبوعين، ويؤثر ارتقاع الحرارة على عضلة القلب، مع زيادة ضربات القلب مما يؤدي لتدهور صحة المريض وتعرضه لمخاطر صحيه أكبر

طرق الوقاية

ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية، والتي من أهمها عدم ملامسة الحيوانات التي قد تحمل الفيروس، وعدم ملامسة الاشخاص المصابين بالفيروس، مع ضرورة عزل المصابين بالمرض عن الأشخاص الآخري

والالتزام بقواعد النظافة مثل غسل اليدين بشكل جيد والاهتمام بنظافة المكان، والبعد عن ممارسة العلاقات الجنسية غير السوية التي قد كانت سبب في تفشي الفيروس في أوروبا، بحسب منظمة الصحة العالميه

ويقال أن العلماء قد تعرفوا على فيروس جدري القرود لاول مره عندما رصد الفيروس في قرود تجارب بالدنمارك في عام 1958، وقد جرى اكتشافه في القوارض أيضا ورصد المرض للبشر في عام 1970

وقد انتشر منذ ذلك الوقت بشكلا أساسيا ببعض دول غرب ووسط إفريقيا، وخلال مايو الماضي، بدأت حالات المرض، الذي يسبب الحمى وآلام العضلات وبثور الجلد الكبيرة، بالانتشار مجددا وبسرعة في العالم، وخاصة بدول أوروبا.