تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية
تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية

تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية صحيفة أخبارنا نقلا عن Arabia Eurosport ننشر لكم تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية، تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية.

صحيفة أخبارنا إنتهت مباراة رايو فايكانو مع برشلونة، بفوز البرسا بنتيجة (2-3)، في المباراة التي جرت بينهما ضمن مباريات الجولة الحادية عشر، من بطولة الدوري الإسباني، على ملعب تيريزا ريفيرو.

جاءت المباراة متوسطة المستوى، ومالت الكفة أكثر لأصحاب الأرض، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين، فقد اتبع أصحاب الأرض طريقة اللعب (4-3-3) ، بينما لجأ الضيوف الى طريقة (4-1-4-1).


اقرأ ايضًا.. برشلونة يتأهب للإنقضاض على هدف ريال مدريد الهجومي

ملخص المباراة..

بالشوط الأول بداية كانت رائعة للضيوف بإستحواذ وكرة قصيرة وتواجد وتقارب بين اللاعبين، وهو ما أسفر عن هدف مبكر، واستمرت السيطرة كتالونية، حتى قبل نهاية الشوط بربع ساعة، حيث تجرأ أصحاب الأرض وهاجموا وضغطوا، وتحقق لهم التعادل، بالشوط الثاني تحولت الدفة كلية تجاه أصحاب الأرض، الذين استحوذوا على مجريات اللعب، وتاه البرسا ولاعبوه، ولكن اللجوء للدفاع كلف رايو فاليكانو خسارة المباراة.

h_54748393_449337.jpg

التحليل الفني للمباراة..

- فوز عسير ومتعثر للغاية، ومردود سيء جدا للفريق الكتالوني، فبغض النظر عن الفوارق الفنية بين الفريقين، ومركزيهما المختلفين تماما، إلا أن برشلونة خطف الفوز بكل تأكيد.

- فما فعله رايو فاليكانو في الشوط الثان يجب أن تضعه باقي فرق العالم الصغرى في حسبانها، كدرس بأن الشجاعة والجرأة في كرة القدم، هي الأساس وليست الأسماء.

- ما شاهدناه هو استهتار وتسيب تكتيكي وتنظيمي مفزع لحامل لقب الليغا، أمام متذيل ترتيب البطولة، فهذا التفكير السطحي بأن الفوز بالمباراة في المتناول، والإستهتار بالمنافس خاصة بعد تسجيل هدف عليه، كان يستحق عقابا كرويا قاسيا، لكن كرة القدم كانت رحيمة بالفريق الكتالوني اليوم.

- فحالة التبعثر والتيه والتشرذم التي كان عليها كل لاعبو الفريق، وغياب الضغط والانتشار وتقارب الخطوط، وضعف الالتحام، وانعدام الرقابة، والالتزام بالمراكز، أمور حدثت كلها اليوم من بطل خماسية الكلاسيكو!

- لا أعرف الى متى سيكتفي بوسكيتش بدور المتحرك الآلي، بدون أي رشاقة أو لياقة أو افتكاك للكرة، الهدف الأول الكرة كانت أمامه واللاعب بوزو يسددها، لم يكلف نفسه عناء أن يقدم رجله وينزلق لمنعها.

- وهل كوتينهو يستحق لقب أغلى لاعب في تاريخ برشلونة؟ لاعب كان اليوم عالة على الفريق، سواء هجوميا أو دفاعيا.

- سانشيز مدرب رايو فاليكانو.. لا أعرف من أين أتى بكل هذه الشجاعة، التي بثها في أذهان لاعبيه بالشوط الثان، فكأن لاعبو فاليكانو كانوا خيولا في مضمار سباق، بكل جدية وإصرار وتصديق لقدرتهم على الانتصار على البرسا، يجب تحيته والاشادة به، ولولا العودة للدفاع بسبب قلة المخزون البدني، والخوف على الفوز، واللعب على المرتدات، لكانت النتيجة مغايرة.

- نقطة أخيرة.. عندما يكون كبار نجوم الفريق في غير حالتهم، في وقتٍ واحد، والمنافس لديه استنفار بدني وسرعات، كان من المحتم على فالفيردي أن يوعز للاعبيه، باللعب بأسلوب البرسا، ليس التيكي تاكا، ولكن التمريرات القصيرة، وتقارب الخطوط، وتدوير الكرة لفتح الثغرات وانهاك المنافس، لكن الحقيقة أن البرسا إفتقد لكل "جيناته" الكتالونية المورثة كرويًا، وكان فريقًا يلهث خلف الكرة، منفتح الخطوط والدفاعات، وليس كل مرة ستسلم الجرة.

h_54748440_694323.jpg

- أفضل لاعب : مشاركًة بين.. بوزو، دي توماس، لينغليت.

- اسوأ لاعب : مشاركًة بين.. سيرجيو روبيرتو، بوسكيتش، كوتينهو.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، تحت المجهر: بالرغم من الفوز.. برشلونة يفقد "جيناته" الفنية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : Arabia Eurosport