السعودية تسجل حضوراً تاريخياً في أولمبياد أبوظبي بـ21 لاعبة
السعودية تسجل حضوراً تاريخياً في أولمبياد أبوظبي بـ21 لاعبة

تشهد منافسات الأولمبياد الخاص والمقامة الآن في أبوظبي، حضورا تاريخيا للاعبات السعوديات، كونها المرة الأولى التي يشاركن بها في هذه الفعالية الدولية.
وتشارك 21 لاعبة سعودية في 4 رياضات من الرياضات الـ9 التي تشارك فيها السعودية في الألعاب العالمية وهي كرة السلة الموحدة بنين وبنات، ألعاب القوى، السباحة، التزلج على العجلات، البوتشي، رفع الأثقال، البولينج، تنس الطاولة، التراثليون، وتشارك السعودية ببعثة قوامها 73 فرداً بينهم 53 لاعباً ولاعبة.
وشارك رياضيون ومتطوعون من أنحاء المملكة العربية السعودية في حفل الافتتاح للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019. ويعد الفريق السعودي الذي يضم خمسين رياضياً الأكبر في تاريخ مشاركة المملكة بهذا الحدث، الأمر الذي يعد إنجازاً ساهم في تحقيقه دعم حرم ولي العهد الأميرة سارة بنت مشهور بن عبد العزيز التي تتابع الفريق المشارك انطلاقاً من حرصها على دعمهم الكامل، وذلك في إطار جهودها الحثيثة، وخاصة في المجالات الخيرية، والرامية نحو تمكين أفراد المجتمع السعودي من ذوي الإعاقات لإظهار كامل إمكاناتهم.
وقالت هايدي العسكري وكيل الهيئة العامة للرياضة والتخطيط ونائبة رئيس وفد المملكة في الأولمبياد الخاص لـ«الشرق الأوسط»: «إن التدريبات استغرقت عاما كاملا، وأقيمت معسكرات في جدة والعين بالإمارات التي قدمت دعما كبيرا كما قدمته لنا حكومتنا».
وقالت: «عدد اللاعبين الذكور 29 والبنات 21 أعمارهم تتراوح بين 11 و30 عاما، وكان التحدي الأكبر للفتيات أنها المرة الأولى التي ينفصلن فيها عن أسرهن ويكن جزءا من فرق منظمة ولقد وجدنا دعم الأهالي المستمر لنا وللاعبات».
وأضافت العسكري أن «اللاعبين واللاعبات لديهم مهارات عالية استطعنا استثمارها بالتدريب واندمجوا بشكل سريع بالفريق، أيضاً لا ننسى روح الحب التي اتسمت بها الفرق والصداقة التي ربطتهم ببعضهم البعض وهذا شكل عاملا نفسيا قويا سيسهم في تحقيقهم النصر ».
بينما رافق الرياضيين وفد مكون من 84 شخصاً بمن فيهم ممثلون عن الأولمبياد الخاص السعودي وطاقم من الأطباء والمدربين، كما سيعمل أكثر من 200 متطوع سعودي إلى جانب متطوعين آخرين من جميع أنحاء العالم لدعم مشاركة الفرق وتقديم الألعاب، وتمثيل المملكة في الألعاب العالمية عبر 10 منافسات رياضية (ألعاب القوى، وكرة السلة، والبوتشي، والبولينج، ورفع الأثقال، والتزلج، والسباحة، وتنس الطاولة، والترايثلون والرياضات الموحدة)، وهدف الأولمبياد الخاص هو إعانة الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية على الاشتراك في مجتمعاتهم كأفراد منتجين ذوي كيان واستقلالية وكرامة عن طريق توفير مجال مفتوح لتطوير مهاراتهم ومواهبهم وإظهارهم إياها عن طريق التدريب الرياضي والمنافسات الرياضية، وتوعية جماهير مجتمعاتهم بقدراتهم واحتياجاتهم.
يشار إلى أن الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019 يقام في أبوظبي بمشاركة 7 آلاف رياضي من 192 دولة، ويتنافسون في 24 نوعاً من الرياضة، ومن المتوقع أن يتابع الحدث أكثر من 500 ألف مشجع لدعم الرياضيين المشاركين عبر جميع الألعاب.

المصدر : الشرق الاوسط