ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟
ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟

ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟ صحيفة أخبارنا نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟، ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟.

صحيفة أخبارنا جميع الفقاريات الكبيرة تقريبًا على الأرض انقرضت فجأة قبل 66 مليون سنة -بما في ذلك الديناصورات، الموساسور، البيسووروس، والبيروصورات- ويُعتقد أن كويكبًا أو مذنبًا بحجم مدينة هو المسؤول عن هذا الانقراض الجماعي. تسبب التأثير الذي أطلق عليه حدث (Chicxulub) ثورة بركان عالمي وثورانًا بركانيًا غيّر الأرض.

في الثمانينيات، قدّم ريتشارد مولر، عالم الفيزياء في جامعة كاليفورنيا بيركلي، فكرة أن نجمًا توحيديًا افتراضيًا للشمس يُعرف باسم (خصم الشمس – Nemesis) ربما لعب دورًا في تحطّم الكويكبات، وغيره، بتحريك حزام مذنب في نظامنا الشمسي مع جاذبيته. وقال دوجلاس فاكوش، رئيس منظمة غير ربحية تدعى (التراسل من خارج الأرض)، لبيزنس إنسايدر: «إن نظرية الأعداء (Nemesis theory) هي ثمرة اكتشاف أن تأثير المذنب الكبير أو الكويكب ربما كان مسؤولًا عن الانقراض الجماعي الكبير».

كان المنطق هو أن الانقراضات الخمسة التي حدثت على الأرض حتى الآن حدثت في فترات منتظمة. لذلك يتصور بعض العلماء أن ذلك يمكن تفسيره بنمط دوري لنشاط المذنبات القوي، والذي يمكن أن ينجم عن وجود نجم آخر في نظامنا الشمسي. أعطت دراسة عام 2017 أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا في بيركلي مصداقية لهذه الفكرة من خلال الإشارة إلى أن جميع النجوم تقريبًا مصحوبة برفيق.

صمّمت الدراسة عملية تكوين النجوم -التي تبدأ بسحب الغاز والغبار لتصبح كثيفة- على أساس مسح سحابة عملاقة في كوكبة الفرس. وكما تبين، فإن الحسابات لا تعمل إلا إذا وُلدت النجوم كتوائم. وقال فاكوتش: «دراسات حول تكوين النجوم في الكوكبة تشير إلى أن معظم النجوم، إن لم تكن جميعها، بحجم شمسنا تنشأ كجزء من أنظمة النجوم الثنائية، أكثر من نصف أنظمة النجم الثنائي هذه انشقت فيما بعد، مع كل نجم يسير بطريقته الخاصة».

 نظرية نيميسيس

عندما قدّم فكرة نيميسيس، افترض مولر أن النجم التوأم قد يتقاطع بشكل دوري مع سحابة أورت، وهي مجال من الأجسام الجليدية التي تتعدى بلوتو وأبعد من حواف حزام كايبر. تسافر الكثير من هذه الأجسام حول الشمس في مدارات بيضاوية طويلة المدى. كانت فكرة مولر هي أن الجليد يبدأ في الذوبان والتدفق خلف هذه الأشياء من النجم البعيد عندما تقترب، مما يجعلها معروفة كمذنبات. «عندما يمرّ نيمسيس عبر سحابة أورت، تستكمل النظرية طريقها، فإنها تزيح المذنبات التي بدورها تشق طريقها إلى الأرض، وتسبب أحداثًا كارثية». قال فاكوتش.

إذا سافر الخصم من خلال سحابة أورت كل 27 مليون سنة، يمكن أن يفسر الانقراضات الجماعية الخمسة على الأرض، وتشمل هذه الأحداث انقراض الديناصورات، الموت العظيم الذي حدث منذ 251 مليون سنة، وقضى على 96% من الأنواع، وانقرض قبل 375 مليون سنة فُقد خلاله 75% من الأنواع. في ذلك الوقت، أشار مولر إلى أن تقنيتنا لم تكن جيدة بما فيه الكفاية لمراقبة العدو. إذن أين هو؟

على الرغم من احتمالية أن تكون الشمس قد تشكلت كواحد من نجمين زوجين، فلا يوجد الكثير من الدعم العلمي لفكرة أن توأمها الشرير أحدث دمارًا في النظام الشمسي. اقترحت نظرية مولر إمكانية تحديد موقع نيمسيس على بعد حوالي 1.5 سنة ضوئية من شمسنا -وهي أدوات الفيزيائيين عن بُعد التي تسمح لنا الآن برؤيتها- لكن كل المحاولات لتحديد موقع العدو قد فشلت. بعد البحث في ملايين الأجسام في نظامنا الشمسي، لم يجد تلسكوب المسح بالأشعة تحت الحمراء (WISE) على نطاق واسع في ناسا أي دليل على وجود نجم مزدوِج للشمس، وقال متحدثٌ باسم ناسا لـ Business Insider عبر البريد الإلكتروني: «إن وجود Nemesis هو فرض قديم وقد تم دحضه إلى حد كبير». وقال فاكوتش: «من المعقول تمامًا أن نعتقد أن شمسنا كانت جزءًا من نظام نجم ثنائي في وقت ما في أول مليون سنة من حياتها، لكن هذا كان قبل أكثر من 4 مليارات سنة».

وقد حقّق العلماء في احتمالية وجود العدو من خلال الاعتماد على أدلة أخرى، كذلك درس الفيزيائي أدريان ميولوت وعالم الحفريات ريتشارد بامباتش سِجِل الحفريات على الأرض على مدى نصف مليار سنة، ولاحظ في مقالة في الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية أن الانقراض الجماعي قد اتبع دورة ما يقرب من 27 مليون سنة، في حين أن النمط المنتظم من الانقراضات الناشئة عن الكويكبات يمكن أن يشير إلى أن بعض القوى المدارية متورطة، فقد قالوا: «إن انتظام التوقيت مقارنة بالحسابات السابقة للاضطراب المداري يبدو أنه يستبعد فرضية العدو كعامل سببي».

وردّدت موردخاي-مارك ماك لو، أمين قسم الفيزياء الفلكية في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، هذا الموقف وقالت: «إن فرضية العدو عليها أدلة ضدها أكثر من تلك التي تدعمها»، وأضافت: «الممرات المنتظمة لكائن ضخم من هذا النوع كانت ستترك بصمة واضحة على توزيع فوهات البراكين على القمر، والبنية الديناميكية للقمر، والأجسام الصغيرة من النظام الشمسي، بما في ذلك الكويكبات، ومحتويات حزام كايبر، لكن مثل هذه الإشارات لم تُلاحظ».

توأم غير شرير، أي نجم ربما كان يدور بالقرب من شمسنا في أيامه الأولى ربما لا يستحق اسم (الخصم). نشأت الحياة هنا بعد فترة طويلة من فصل هذا النجم عن شمسنا وانضم إلى مئات المليارات من النجوم التي تشكل مجرتنا درب التبانة، وبالتالي فإن النجم غير مسؤول عن الانقراضات الجماعية على الأرض.

وقال فاكوتش: «إذا كانت الشمس بالفعل جزءًا من نظام النجوم الثنائية في بداياتها، فإن توأمها الباكر يستحق اسمًا حميدًا مثل الرفيق، بدلاً من العدو المهدِّد».

نُشرت هذه المقالة في الأصل من قِبِل Business Insider


  • ترجمة: غالية أبو جيب
  • تدقيق: علي فرغلي
  • تحرير: زيد أبو الرب

المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، ولدت معظم النجوم كالتوائم، فأين هو خصم شمسنا المفقود؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم