«بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟
«بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟

«بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟ صحيفة أخبارنا نقلا عن ساسة بوست ننشر لكم «بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟، «بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة أخبارنا ونبدء مع الخبر الابرز، «بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟.

صحيفة أخبارنا قد نظن أننا أكثر الحضارات تطورًا؛ نظرًا إلى تمتعنا بالتكنولوجيا الحديثة والأجهزة التي تعمّر منازلنا، ولكن ما اكتشفناه مع مرور الوقت أن الحضارات القديمة كانت على قدر كبير من التطور أيضًا، وربما كانوا أكثر منا ذكاءً أيضًا. في السطور التالية نخبرك عن بعض من الاختراعات القديمة، والتي حققت أغراض الاختراعات الحديثة نفسها، مثل الكهرباء، ومكيف الهواء، والمُبردات.

1- بطارية بغداد.. هل اكتشف القدماء الكهرباء؟

الكهرباء هي شريان الحياة الحديثة الآن، وإذا توقفت؛ تتوقف الإضاءة، وتتعطل بعض المواصلات، ويختفي «الإنترنت»، وعليه تتوقف الكثير من المصالح الأخرى، ولذلك تجد صعوبة الآن في تخيل الحياة ما قبل ظهور الكهرباء، وتتساءل: كيف كان يعيش القدماء قبل آلاف السنين دونها؟

ولكن بعد العثور على قطعة أثرية غامضة في بغداد بالعراق؛ اختلف السؤال إلى: هل كان يعيش القدماء بدون كهرباء حقًّا؟

في عام 1938، وأثناء عمل إحدى البعثات الأثرية الألمانية في منطقة خوجوت رابو بجنوب شرق بغداد، عثر الأثري الألماني فيلهلم كونيج على جرة طينية طولها 13 سم، وتحتوي على أسطوانة نحاسية، بينما غُطيت بقضيب من الحديد، ولم يجد تفسيرًا لما تقوم به تلك الجرة أو مهمتها قديمًا، ولكن بعض الآراء رجحت أنها استخدمت منذ آلاف السنين لتوليد الكهرباء؛ ولذلك أُطلق عليها «بطارية بغداد» والتي يصل عمرها إلى 2000 عام.

«إنها واحدة من ألغاز الحياة»، هكذا وصف بول كرادوك، خبير علم المعادن في الشرق الأدنى القديم، بطارية بغداد، مؤكدًا أن هذا الكشف الأثري الذي أشارت محتوياته المعدنية إلى معرفة القدماء لكيفية توليد الكهرباء؛ تحوّل إلى لغز تسبب فضول العلماء منذ أن عُثر عليه، خاصةً بعد أن اكتشف علماء الآثار أن هناك أكثر من قطعة موجودة تحت أراضي العراق، واستطاعوا العثور على ما يزيد على 10 منها.

8f8ad8ea1bc1aa57eacdef7c43b2c90ffea70c4d

في رحلات بحثه الأثرية بأراضي العراق، عثر فيلهلم على الكثير من المشغولات الفضية المطلية بطبقات رقيقة جدًا من الذهب، وبعد عثورة على تلك الجرة التي سُميت في ما بعد بطارية بغداد؛ رجّح –فيلهلم- أن تلك الجرة كانت تستخدم في طلي المشغولات الفضية بالذهب عن طريق توليد الكهرباء توليدًا بدائيًّا باستخدام النحاس، والحديد، ومواد سائلة مثل النبيذ، وعصير الليمون، أو الخل والذي يستخدم محلولًا كهربيًّا حمضيًّا لتوليد تيار كهربائي، والذي عُثر على بعض آثاره في تلك الجرات، وعلى الرغم من ذلك تجاهل بعض المتشككين نظرية فيلهلم، والتي تشير إلى أن القدماء قد عرفوا الكهرباء من قبلنا بآلاف السنين.

على الجانب الآخر، هناك بعض العلماء الذين آمنوا بأن تلك الجرة قد تكون دليلًا على كوننا لسنا الحضارة الوحيدة المتقدمة، وأن القدماء قد عرفوا التكنولوجيا قبلنا، ومن أهم تلك الأصوات التي ساندت قدرة بطارية بغداد على توليد الكهرباءه هي مارجوري سينشال، أستاذة تاريخ العلوم والتكنولوجيا بكلية سميث في الولايات المتحدة الأمريكية.

كان هذا حينما أجرت الكثير من التجارب بمساعده طلابها في الجامعة لتوليد الكهرباء بتلك الآلة، والتي استطاعت من خلالها توليد ما يقرب من واحد فولت فقط من الكهرباء، ولكنه –من وجهة نظرها- كان كافيًا لإثبات أن تلك الجرة استخدمت من قبل لتوليد الكهرباء حتى لو كان القليل منها، وهذا يعني أن المفهوم التكنولوجي للكهرباء كان موجودًا بالفعل من 2000 عام.

2- فوانيس السماء.. بكين القديمة عرفت بالونات الهواء

في وقتنا الحالي؛ تعتبر بالونات الهواء الساخن رحلة رائعة لعشاق المغامرة والطيران، ولكن تلك التقنية ليست حديثة أيضًا، بل اكتشفتها إحدى الحضارات القديمة، واستغلتها في أغراض غير ترفيهية.

قديمًا في الحضارة الصينية خلال القرن الثالث قبل الميلاد، استخدموا بالونات الهواء الساخن لإرسال الرسائل، وهذا من خلال تصنيع نسخ صغيرة جدًا منها لا تقدر على حمل بشر ولكنها قادرة على تنفيذ مهمة التواصل بين الصينين في أماكن متباعدة، وأطلق على تلك البالونات اسم «فانوس السماء»؛ نظرًا إلى أضوائها المشتعلة في السماء، والتي يمكن أن تراها من مسافات بعيدة جدًا، وقد تدل على طلب المساعدة في أوقات الحروب، أو توصيل رسالة أخرى متفق عليها، ويمكنك أن تتخيل أنها كانت تعمل عمل الألعاب النارية الحديثة، والتي يمكن أن يطلقها أحد التائهين في البحار والمحيطات للعثور عليه، ولا زلت تلك التقنية مستخدمة في بعض البلدان الآسيوية بغرض الاحتفال.

ويُقال إن الخبير العسكري الصيني تشو ليانج، هو أول من استعمل تلك التقنية المكونة من الورق والنار، والتي تعتمد على استخدام تقنية رفع الهواء البارد للهواء الساخن؛ بغرض إرسال رسالة مهمة لطلب المساعدة في إحدى معاركه الحربية، ولكن بغض النظر عن صحة معلومة المخترع الأول لفانوس السماء؛ فالأمر عمومًا يؤكد أن بكين القديمة اكتشفت هذا السر في فيزياء الطبيعة قبلنا.

3- مُكيف هواء مصري عمره 4 آلاف عام

مُكيف الهواء الذي لا يستغنى عنه كل بيت في الدول العربية، خاصةً في فترة الصيف، وحين تنقطع الكهرباء، أو لا يجد المرء رفاهية اقتناء تلك التكنولوجيا؛ يتساءل كيف عاشوا القدماء دون التمكن على تدفئة المنزل أو تبريده؟

في مصر القديمة، وجد المصريون طريقة بدائية ونظيفة وصديقة للبيئة؛ غرضها تبريد الهواء في أيام الصيف الحارة، وهذا عن طريق موازنة المياه مع الهواء لتوفير نسيم بارد، إذ دفن المصريين القدماء في عام 2600 قبل الميلاد سفينتين بالقرب من الهرم الأكبر، وكانت تلك السُفن الضخمة تحمل اسم «سفن خوفو»، ولها سقف كبير جدًا يتطاير مُكيفًا للهواء، وهذا من خلال استخدام المياه، وعملية التبخير، مع السقف الطائر في تقنية معقدة تشبه مُكيف الهواء الحديث الآن.

Embed from Getty Images

لم تكن الحضارة المصرية هي الوحيدة بين الحضارات القديمة التي اكتشفت طرقًا تكنولوجية بدائية لتكييف الهواء، بل كان للحضارة الرومانية حظًّا من هذا الكشف، وقد استخدموا المياه أيضًا، ولكن هذه المرة لم يدمجوها مع الهواء لتنفيذ الحيلة، بل دمجوها مع المعمار.

Embed from Getty Images

الحضارة الرومانية التدفئة والتبريد المركزي عن طريق استخدام المياة المنقولة عبر أنابيب بُنيت خصيصًا داخل أثاثات البيوت الفخمة في ذات الوقت، والفراغ المُحيط بتلك الأنابيب كان يعمل على تبريدها، ليخرج الهواء باردًا من الفتحات الموجودة في نهاية تلك الأنابيب، والمُطلة على الغرف في بيوت الرومان القدماء.

4- الثلاجة ليست اختراعًا حديثًا

هل فكرت في يوم كيف عاش القدماء دون أنظمة التبريد الأخرى مثل الثلاجة؟ وكيف استطاعوا الحفاظ على طعامهم، أو شرب المياه باردة في أيام الصيف الحارة؟ والإجابة أنهم توصلوا إلى حل لا يحتاج إلى كهرباء، أو عمال صيانة يزوروهم كل فترة من أجل المزيد من المال، وتلك التقنيات التكنولوجية البدائية التي استخدمها قدماء الرومان؛ كانت فعّالة ووفرت الغرض منها.

في شهر أبريل (نيسان) الماضي؛ عرضت «دايلي ميل» تقريرًا يؤكد خلاله علماء الآثار أن أحد المواقع الرومانية التي عُثر عليها حديثًا في عام 2013 على عمق 12 قدمًا تحت الأرض في سويسرا، والتي كان الغرض منها ما يزال غامضًا؛ تبين أنها كانت تستخدم استخدام الثلاجة في العصر الحديث.

ولكن هذا الرأي الذي صرح به العلماء المشاركون في دراسة الموقع، لم يكن محل ترحاب الكثير من المتخصصين في المجال، ولذلك كان على هؤلاء الأثريين تجربة تلك الحفرة العميقة حتى يتأكدوا من غرض استخدامها في العصر الروماني القديم، ولذلك شرع فريق بقيادة العالم بيتر أندرو شوارتز من جامعة بازل، بإجراء التجارب على تلك الحفرة، وهذا عن طريق ملئها بالثلج وإعادة الكرة؛ لاكتشاف مدى فعالية تلك التقنية في روما القديمة، ووفقًا لفريق البحث فقد ثبت أن الأمر مؤكد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة أخبارنا . صحيفة أخبارنا، «بطارية بغداد» و«ثلاجة الرومان».. هل عرف القدماء التكنولوجيا الحديثة؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : ساسة بوست