التخطي إلى المحتوى
الصاروخ الصينى
الصاروخ الصينى

وردتنا اليوم أنباء هامه عن " الصاروخ الصينى " الذى فقدت الصين السيطرة عليه وأصبح خطر على جميع دول العالم ، وإليكم آخر الأنباء .

وفى هذا السياق ، قام مسؤولى مركز الفلك الدولي لرصد سقوط الأقمار الصناعية على الأرض اليوم الجمعة بالإعلان على أن حطام الصاروخ الصيني، والذي فقدت السيطرة عليه، سيمر فوق منطقة الخليج العربي.

وأكد المركز في تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر» أن عبور الحطام لن يشكل أي خطر على المنطقة.

وقال المركز إن الموعد المنتظر لسقوط الصاروخ الصيني التائه سيكون يوم 09 مايو الساعة 05:17 غرينتش، والذي يبلغ طوله 33 متر وقطره 5 متر ووزنه 21 طنا. 

كما نشر المركز خارطة تبين مكان السقوط المتوقع والخطوط تبين الأماكن المحتملة للسقوط.

ويتكون هذا  الصاروخ من أربعة معززات دفع نفاث كبيرة ومن مرحلة رئيسية واحدة فقط. وقد كان من المزمع إعادة هذه المرحلة الرئيسية من الصاروخ بشكل متحكم به، إلا أن الصين فقدت التحكم بها وستعود وتسقط على الأرض بشكل غير متحكم به، وهي تدور حاليا حول الأرض مرة كل 89 دقيقة.

ويشار إلى أن الصاروخ قد نجح في مهمته بوضع القطعة الرئيسية من محطة الفضاء الصينية في مدارها إلا أنه فشل في إعادة نفسه نحو الأرض بشكل متحكم به. 

وحيث إن هذه القطعة تدور حول الأرض وهي قطعة صناعية، فبحسب التعريف العلمي الاصطلاحي فإنها تسمى الآن قمرا صناعيا، وهي من نوع الحطام الفضائي.

وجدير بالذكر ، أن خلافا لما هو شائع بشكل مبالغ به، فإن موضوع سقوط الأقمار الصناعية نحو الأرض موضوع عادي ومتكرر بشكل أسبوعي تقريبا، إلا أن ما يميز هذه السقوط أنه أولا لقطعة أكبر من المعدل المعتاد، وثانيا أن النية كانت لإعادته بشكل متحكم به إلا أنه في النهاية أصبح سقوطا غير متحكم به شأنه شأن باقي السقوطات التي تحدث بشكل مستمر.

ومن المتوقع أن يسقط على الأرض خلال الأيام القليلة القادمة. ويبلغ طول هذا الحطام 33 مترا وقطره 5 متر ووزنه 21 طنا تقريبا، وهو يدور حول الأرض بسرعة متوسطة تزيد قليلا عن 28 ألف كيلومتر في الساعة! 

 تختفي الإضاءة ويكمل سقوطه نحو الأرض سقوطا حرا ولا تمكن مشاهدته إلى أن يصطدم بالأرض! وعادة وبسبب ما سلف ذكره فإنه لا يصل إلى الأرض إلا 10% إلى 40% فقط من كتلة القمر.