التخطي إلى المحتوى
الجيش الروسي يكتشف مشاريع الاسلحة البيلوجية ...التفاصيل
روسيا

تقول وزارة الدفاع الروسية، إنه تعلم تفاصيل مشروع UP-4، الذي تم تنفيذه بمشاركة بعض مختبرات في كييف وخاركوف وأوديسا خلال فترة حتى عام 2020.

ووفقا للوزارة، و كان الهدف الوحيد للمشروع، هو دراسة إمكانية انتشار العدوى فائقة الخطورة عن طريق الطيور المهاجرة، فيما ذلك إنفلونزا H5N1 وهي شديدة العدوى، والتي تصل نسبة فتكها إلى 50٪،وايضأ مرض نيوكاسل. وخلال ذلك لقد تم تحديد نوعين على الأقل من هذه الطيور المهاجرة، والذي يمر طريقهم بشكل رئيسي عبر روسيا، كما ان تم تلخيص معلومات عن طرق هجرتها عبر دول أوروبا الشرقية.


وأضافت الوزارة: "و من بين جميع الأساليب التي يتم تطويرها في الولايات المتحدة لعدم استقرار الوضع الوبائي، وتعد هذه الطريقة من أكثر الأساليب تهورا وعديمة المسؤولية، لأنها لا تسمح لنا بالتحكم في تطور الوضع الخطير". ووفقا للوزارة تم تطوير أيضا مشروع R-781.

حيث تعتبر الخفافيش حامل للسلاح البيولوجي.

وتتاكد الوزارة أن مواد المشروع UP-8 لدراسة فيروس حمى القرم-الكونغو النزفية، وفيروس هانتا في أوكرانيا يتضح التأكيد العام الأمريكي بأن العلماء الأوكرانيين فقط هم من يقومو بالعمل في مختبرات البنتاغون البيولوجية في أوكرانيا دون تدخل علماء البيلوجين الأمريكيين.

وكما تثبت إحدى الوثائق أن جميع الأبحاث عالية الخطورة يتم عملها تحت إشراف مباشر من جانب مختصين أمريكيين. وتؤكد الوثيقة أن مختبر البنتاغون كان يسدد نفقات هذه البحوث بشكل مباشر ، وتشير هذه الأجور المتواضعة للمختصين الأوكرانيين، وفقا للمعايير الأمريكيه

إلى قلة المستوى المهني لهؤلاء المتخصصين.

وتشمل الوثائق، مقترحات عديدة لتوسيع البرنامج البيولوجي العسكري الأمريكي على الأراضي الأوكرانية. وتم العثور على ادله على وجود و استمرار المشاريع البيولوجيةUP-2 ، UP-9، UP-10، التي تهدف إلى دراسة مسببات الأمراض من الجمرة الخبيثة وحمى الخنازير الإفريقية.

من الجانب الروسي قال الفريق إيغور كيريلوف قائد قوات الحماية من الإشعاعات ومن السلاح الكيميائي والبيولوجي في الجيش ، إن البنتاغون اعطأ الاهتمام بالحشرات التي تحمل العدوى خلال تلك التجارب في مختبرات أوكرانيا و بالتخصص مختبر البنتاغون، وتم نقل أكثر من
140 حاويةيوجد بها براغيث وقراد وتم نقلها من المختبر البيولوجي في خاركوف، قبل اقتراب القوات الروسية من المنطقة.

وأضاف: "اهتم البنتاغون كذلك بالحشرات الناقلة للأمراض المعدية الخطيرة جدا . ويؤكد تحليل المواد الموجودة أن أكثر من 140 حاوية بها طفيليات خارجية للخفافيش - البراغيث والقراد - تم نقلها إلى الخارج من المختبر البيولوجي في خاركوف"